أخبار
أخر الأخبار

بعد إطلاق النار عليهم .. اعتقال /3/ أخوة على يد فصائل “أنقرة” في أعزاز

شهدت مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها أمس، حالة من الفلتان الأمني والاشتباكات المسلحة التي أدت إلى زيادة حالة الاستياء والتخوف بين المدنيين.

بعد إطلاق النار عليهم .. اعتقال /3/ أخوة على يد فصائل “أنقرة” في أعزاز

شهدت مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها أمس، حالة من الفلتان الأمني والاشتباكات المسلحة التي أدت إلى زيادة حالة الاستياء والتخوف بين المدنيين.

وأوضح مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن اشتباكات وقعت في سوق المدينة، بعد أن دخل عناصر من فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً إلى أحد محلات الصرافة العائد لشخص يدعى “هاني بري”، وحاولوا اعتقاله والسطو على محله.

وأضاف المصدر أن “بري” كان داخل المحل برفقة أخويه “أحمد” و “أيهم”، وقام بمقاومة العناصر دفاعاً عن ممتلكاته، ما أدى إلى وقوع تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، أصيب على إثره الأخوة الثلاثة فيما لاذ العناصر بالفرار.

وبينما تم إسعاف المصابين إلى مشفى المدينة لتلقي العلاج، فإن عناصر الفصيل عادوا لاعتقالهم من داخل المشفى رغم إصاباتهم، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وفي إطار انتهاكات الفصائل المدعومة تركياً والفوضى الأمنية التي تعمّ مناطق سيطرتها، قتل قيادي من فصيل “السلطان مراد” الموالي لأنقرة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، على يد أحد عناصر الفصائل.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القيادي كان حاول في وقت سابق طرد امرأة من منزلها في حي “الأشرفية” بمدينة عفرين، وأطلق النار عليها في محاولة لترهيبها، فيما تبيّن أن المرأة من أقارب منفذ عملية الاغتيال، الذي سلّم نفسه للفصائل مدعياً أنه قتل القيادي بدافع الشرف، بسبب اعتدائه على قريبته.

يذكر أن حالة الفوضى الأمنية وانتشار القتل، ما تزال تعم مناطق سيطرة فصائل “أنقرة” في الشمال السوري، وتتكرر بشكل مستمر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق