أخبار
أخر الأخبار

العثور على جثة طفل مذبوح بوحشية قرب مخيم بريف إدلب

أفاد مصدر محلي لـ "مركز سورية للتوثيق"، بالعثور صباح اليوم، على جثة طفل تعرض لعملية ذبح بطريقة وحشية قرب مخيم "صامدون" بريف إدلب.

العثور على جثة طفل مذبوح بوحشية قرب مخيم بريف إدلب

أفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“، بالعثور صباح اليوم، على جثة طفل تعرض لعملية ذبح بطريقة وحشية قرب مخيم “صامدون” بريف إدلب.

وأوضح المصدر أن الجثة تعود للطفل “مجد عذاب الحسين” الذي يبلغ من العمر /14/ عاماً، وظهرت عليها آثار طلق ناري في الرقبة وعدة طعنات، قبل أن يتم رميه في وادٍ غربي المخيم الواقع في منطقة “سلقين” بريف إدلب، دون أن يتم التعرّف إلى منفذي الجريمة وأسبابها.

وذكر المصدر أن الطفل نازح مع عائلته في المخيم، وينحدر من قرية “قسطون” بريف حماة، وأن ملابسات الحادثة لا تزال مجهولة بالكامل.

وكان عثر الأهالي على جثة مدني الشهر الماضي، بالقرب من مدينة “سرمين” بريف إدلب الشرقي، وذلك بعد أن قتلته عصابة قامت باختطافه وطلب فدية مالية من ذويه.

وتشهد مناطق سيطرة “جبهة النصرة” في إدلب وريف حلب، حالة من الفوضى الأمنية وانتشار الخطف والقتل والجرائم، حيث تبقى جميع هذه الحوادث مسجلة ضد مجهول مع انشغال “النصرة” بحروبها ضد الفصائل المناهضة لها، وشنها لحملات اعتقال ضد كل من يعارض سياساتها وممارساتها في المنطقة، لكنها عجزت عن اعتقال أي من مرتكبي تلك الجرائم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق