أخبار
أخر الأخبار

اشتباكات بين فصيلي “المعتصم” و “الجبهة الشامية” في مخيم بريف حلب الشمالي

اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي فصيلَي "المعتصم" و"الجبهة الشامية" المدعومين تركياً يوم أمس بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى مقتل عنصر من فصيل "المعتصم" وإصابة مدني بجروح.

اشتباكات بين فصيلي “المعتصم” و “الجبهة الشامية” في مخيم بريف حلب الشمالي

اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي فصيلَي “المعتصم” و”الجبهة الشامية” المدعومين تركياً يوم أمس بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى مقتل عنصر من فصيل “المعتصم” وإصابة مدني بجروح.

وأوضح مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات بين الفصيلين اندلعت إثر خلاف حول السيطرة على القطاعات ضمن مخيم “النور” القريب من قرية “شمارين” بريف أعزاز شمال حلب.

وذكر المصدر أن الخلاف بين الطرفين بدأ حين حاول مسلحو “المعتصم” اعتقال أحد النازحين من المخيم، في قسمٍ تسيطر عليه “الجبهة الشامية”، ما دفع عناصرها للتدخل ومنع مسلحي “المعتصم” من اعتقال النازح، وبدأوا بإطلاق النار تجاههم.

وأضاف المصدر أن مسلحي “الجبهة الشامية” أطلقوا النار بشكل عشوائي على كرفانات وخزانات مياه الشرب في المخيم، ما أدى لإصابة شاب من النازحين في المخيم بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مشفى “الهلال الأزرق” ببلدة “سجو” شمال أعزاز.

وقتل عنصر من فرقة “المعتصم” وأصيب /3/ آخرون بجروح، بعد أن بدأت المواجهات المباشرة بين مسلحي الفصيلين، وسط حالة من الرعب بين نازحي المخيم جراء الاشتباكات التي وقعت داخل المخيم الذي يغصّ بالنازحين، فيما لا تزال أجواء التوتر سائدة حتى اليوم.

يذكر أن حالات الاقتتال الداخلي والاشتباكات بين الفصائل المدعومة تركياً تتكرر باستمرار في مناطق الشمال السوري، وتشهد في معظمها وقوع ضحايا من المدنيين، جراء خلافات المسلحين على النفوذ ومناطق السيطرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق