أخبار
أخر الأخبار

بعد مشاجرة مع عمال.. لبنانيون يحرقون مخيم “بحنين المنية” للاجئين السوريين

أدت مشاجرة وقعت بين أفراد من عائلة لبنانية، وعمال سوريين، أمس السبت، إلى إحراق مخيم "بحنين المنية" للاجئين السوريين في لبنان.

بعد مشاجرة مع عمال.. لبنانيون يحرقون مخيم “بحنين المنية” للاجئين السوريين

أدت مشاجرة وقعت بين أفراد من عائلة لبنانية، وعمال سوريين، أمس السبت، إلى إحراق مخيم “بحنين المنية” للاجئين السوريين في لبنان.

وأفادت مصادر أمنية لبنانية أن الإشكال بدأ حين طالب عمالٌ سوريون بأجرٍ رفض أصحاب العمل دفعه، وتطورت الخلافات بينهما إلى مشاجرة أوقعت /3/ جرحى على الأقل، وسرعان ما أسفرت عن إقدام شبّان لبنانيين من عائلة “آل المير” على إطلاق الرصاص الحي وإشعال النيران بخيمٍ للاجئين السوريين في مخيم “بحنين المنية” قرب “طرابلس” شمال لبنان.

وفيما تدخّلت فرق الإطفاء للسيطرة على الحرائق وحضرت القوى الأمنية والجيش اللبناني لضبط الوضع في منطقة “المنية”، فإن أكثر من /100/ خيمة تحولت إلى رماد جراء الحرائق، إضافة إلى سماع أصوات انفجارات من داخل المخيم أثناء الحريق ناجمة عن أسطوانات الغاز المتواجدة في الخيام المحترقة.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة لـ “الأمم المتحدة” “خالد كبارة” أن الحريق امتد إلى جميع الخيام المصنوعة من الألواح البلاستيكية والخشب، مشيراً إلى أن المخيم يأوي قرابة /75/ عائلة سورية.

عشرات اللاجئين السوريين أصبحوا بلا مأوى بعد احتراق المخيم، وأظهرت صورٌ بثتها وسائل إعلام محلية آثار الدمار الذي حلَّ بالمخيم، وتجمّع عائلات اللاجئين على قارعة الطريق بعد خسارتهم للخيام البسيطة التي كانت تؤويهم.

وتتجدد بين الحين والآخر الحوادث العنصرية ضد اللاجئين السوريين في لبنان، حيث سبق أن شهدت بلدة “بشرّي” شمال لبنان، في تشرين الثاني الماضي، توترات أمنية على خلفية اتهام سوري بقتل مواطن لبناني، ما أثار توتراً أسفر عن نزوح قرابة /270/ عائلة سورية عن المنطقة خوفاً من استهدافهم بسبب حادثة فردية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق