أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تطلق الرصاص تجاه متظاهرين ضدها في إدلب

أطلق مسلحو "جبهة النصرة"، الرصاص باتجاه محتجين مدنيين خرجوا بمظاهرة يوم أمس الجمعة في إدلب، تطالب بمحاسبة عناصر "النصرة" المسؤولين عن قتل شابين مدنيين، مطلع تشرين الثاني الماضي.

“النصرة” تطلق الرصاص تجاه متظاهرين ضدها في إدلب

أطلق مسلحو “جبهة النصرة”، الرصاص باتجاه محتجين مدنيين خرجوا بمظاهرة يوم أمس الجمعة في إدلب، تطالب بمحاسبة عناصر “النصرة” المسؤولين عن قتل شابين مدنيين، مطلع تشرين الثاني الماضي.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن ذوي الشابين “طه غنوم” و “وضاح غنوم”، إضافة لعدد من المدنيين المتضامنين معهم، خرجوا أمس الجمعة في مظاهرة تطالب بمحاسبة قتلة الشابين وتندد بمماطلة “النصرة” في القضية وتملصها من محاسبة عناصرها.

وأضاف المصدر أن “النصرة” أرسلت عناصرها إلى محيط ساحة “الساعة” وسط إدلب، حيث قاموا بإطلاق الرصاص الحي تجاه المتظاهرين عند تجمعهم في المنطقة إضافة لمهاجمتهم والاعتداء عليهم بالضرب، ما أدى لإصابات بين المدنيين.

وجاء ذلك بعد أن أطلق مسلحو “النصرة” النار يوم /8/ تشرين الثاني على الشابين “طه غنوم” و “وضاح غنوم” اللذان كانا يستقلان دراجة نارية، ما أودى بحياتهما على الفور، وذلك بالقرب من شارع “الثلاثين” في مدينة إدلب.

وبرّرت “النصرة” آنذاك قتل الشابين بأنهما لم يتوقفا على حاجز نصبته في المنطقة، لكنها واجهت حالة من الغضب الشعبي دفعتها للإعلان عن توقيفها للعناصر ووعود بمحاسبتهم، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحدث ما دفع ذوي الضحيتين للخروج بالمظاهرة التي ردت عليها “النصرة” بالرصاص.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق