أخبار
أخر الأخبار

مناورات لفصيل “مغاوير الثورة” المدعوم أمريكياً في منطقة “التنف”

نفّذ مسلحو فصيل "مغاوير الثورة" المدعوم أمريكياً، مناورات ليلية في منطقة "التنف" بالقرب من القاعدة الأمريكية عند الحدود السورية مع العراق.

مناورات لفصيل “مغاوير الثورة” المدعوم أمريكياً في منطقة “التنف”

نفّذ مسلحو فصيل “مغاوير الثورة” المدعوم أمريكياً، مناورات ليلية في منطقة “التنف” بالقرب من القاعدة الأمريكية عند الحدود السورية مع العراق.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن مسلحي الفصيل الذين يحظون بدعم وتسليح وتمويل أمريكي، نفذوا المناورة بالذخيرة الحية، وأن ضباطاً من القوات الأمريكية شاركوهم هذه التدريبات، والتي شملت استخدام القنابل الضوئية والصواريخ.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العقيد “واين ماروتو” إن الأولوية في العام /2021/ هي القضاء على تنظيم “داعش”، مضيفاً أن التحالف لا يزال ملتزماً بدعم من وصفهم بـ “الشركاء” في سورية، والذين يؤمنون بأهمية هزيمة “داعش”، على حد قوله.

وتتخذ الولايات المتحدة من تنظيم “داعش” ذريعة لتبرير وجودها العسكري غير الشرعي في الأراضي السورية، وسبق أن تبيّن دعم القوات الأمريكية حتى لمسلحي التنظيم ذاته من أجل استهداف مواقع للجيش السوري وللمدنيين بحسب اعترافات عناصر “داعش”.

كما تقوم القوات الأمريكية المتمركزة بمنطقة “التنف”، بتجنيد مسلحين ضمن ما يسمى فصيل “مغاوير الثورة” لدفعهم للقتال ضد الجيش السوري، وتستغل ظروف النازحين الذين تحاصرهم في مخيم “الركبان” لإجبارهم على الانضمام للفصيل، والمشاركة في القتال مقابل إعطائهم رواتب لتدبير حياتهم المعيشية مع عائلاتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق