أخبار
أخر الأخبار

استقرار حصيلة ضحايا هجوم “داعش” على طريق “سلمية-أثريا”

استقرت حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي الذي نفذه مسلحو تنظيم "داعش" بمنطقة "وادي العذيب" على طريق "أثريا-سلمية" بريف حماة، عند /9/ مدنيين، إلى جانب /4/ مصابين تعرضوا لجروح بليغة.

استقرار حصيلة ضحايا هجوم “داعش” على طريق “سلمية-أثريا”

استقرت حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي الذي نفذه مسلحو تنظيم “داعش” بمنطقة “وادي العذيب” على طريق “أثريا-سلمية” بريف حماة، عند /9/ مدنيين، إلى جانب /4/ مصابين تعرضوا لجروح بليغة.

واستهدف الهجوم يوم أمس، حافلات نقل ركاب وصهاريج لنقل المحروقات، حيث حاول مسلحو “داعش” اختطاف بعض الحافلات، قبل أن تتدخل قوات الجيش السوري وتشتبك معهم في المنطقة، ما أدى إلى فرارهم باتجاه عمق البادية، وإنقاذ ما تبقى من الحافلات والصهاريج والركاب.

وقال محافظ حماة “محمد طارق كريشاتي” في تصريحات إعلامية، أن الهجوم وقع في التاسعة والنصف من ليل الأحد، واستهدف صهاريج محروقات و/3/ حافلات سياحية لنقل الركاب على طريق “أثريا-سلمية”، وبلغت الحصيلة الأولية للضحايا /9/ أشخاص و/4/ جرحى، وتم نقل الركاب بمساعدة عناصر الجيش السوري إلى منطقة آمنة وإسعاف الجرحى إلى مشفى مدينة سلمية.

الهجوم يعد الثاني من نوعه لمسلحي التنظيم خلال أقل من أسبوع، حيث سبق لهم أن نفذوا كميناً في الثلاثين من كانون الأول الماضي، استهدف حافلة في منطقة “كباجب” على الطريق الواصل بين “تدمر” و “دير الزور” ما أدى لخسارة /25/ مواطناً حياتهم وإصابة /13/ آخرين بجروح.

ونشط مسلحو التنظيم مجدداً خلال الفترة الماضية بعد تراجع نفوذهم خلال العامين الماضيين، فيما يدعم نشاطهم ووجودهم في مناطق البادية السورية، ما يحظون به من إسناد ودعم من القوات الأمريكية المتمركزة بقاعدة “التنف” عند الحدود السورية الأردنية، والتي تحولت إلى نقطة انطلاق لهجمات “داعش”، في وقت تزعم فيه واشنطن أنها أرسلت قواتها إلى سورية لمحاربة التنظيم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق