أخبار
أخر الأخبار

محاولة اغتيالٍ لـ “وزير” سابق لدى “النصرة” في إدلب

أطلق مسلحون مجهولون، النار على القيادي والوزير السابق لدى تنظيم "جبهة النصرة"، المدعو "إبراهيم شاشو"، في إدلب، ما أدى لإصابته بجروح خطيرة.

محاولة اغتيالٍ لـ “وزير” سابق لدى “النصرة” في إدلب

أطلق مسلحون مجهولون، النار على القيادي والوزير السابق لدى تنظيم “جبهة النصرة”، المدعو “إبراهيم شاشو”، في إدلب، ما أدى لإصابته بجروح خطيرة.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المسلحين أطلقوا النار على “شاشو” ولاذوا بالفرار، فيما تم نقله إلى أحد مستشفيات المنطقة، قبل أن يتم إرساله إلى المشافي التركية، نظراً لتدهور حالته الصحية.

وأضافت المصادر أن “النصرة” تكتّمت على الحادثة ولم يعلن أيٌّ من مسؤوليها شيئاً عن طبيعة الحادثة وملابساتها، في حين لم تتبنَّ أي جهة المسؤولية عن محاولة اغتيال “شاشو”، إلا أن المصادر لم تستبعد أن تكون الحادثة جزءاً من الصراع الداخلي في “النصرة” سعياً وراء النفوذ.

ويبلغ “شاشو” من العمر /43/ عاماً وهو من مواليد حلب ويحمل شهادة بالشريعة، وانضم منذ مطلع الأزمة السورية إلى الجماعات المتشددة، فانخرط في صفوف “حركة أحرار الشام” المتطرفة والتي تحظى بدعم تركي، وتم تنصيبه “قاضياً شرعياً” لإطلاق الأحكام على من يتم اعتقالهم على يد المسلحين.

وبحلول العام /2017/ انضم “شاشو” إلى صفوف “النصرة”، التي أسست حينها ما يسمى بـ “حكومة الإنقاذ” كواجهة سياسية إدارية لها في إدلب، وتم تعيينه وزيراً للعدل فيها ثم وزيراً للأوقاف في وقت لاحق، قبل أن يتم استبعاده من واجهة “النصرة” في كانون الأول من العام الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق