أخبار
أخر الأخبار

تقرير حقوقي: /58/ قتيلاً و/900/ مختطفاً في مدينة عفرين العام الماضي

أصدرت "منظمة حقوق الإنسان - عفرين" تقريراً لها عن الانتهاكات التي يقوم بها الجيش التركي والفصائل المسلحة التابعة له في مدينة عفرين بريف حلب، جاء فيه أن عدد القتلى من أهالي المدينة بلغ خلال العام الماضي /58/ شخصاً، بالإضافة لاختطاف أكثر من /900/ آخرين من قبل المسلحين.

تقرير حقوقي: /58/ قتيلاً و/900/ مختطفاً في مدينة عفرين العام الماضي

أصدرت “منظمة حقوق الإنسان – عفرين” تقريراً لها عن الانتهاكات التي يقوم بها الجيش التركي والفصائل المسلحة التابعة له في مدينة عفرين بريف حلب، جاء فيه أن عدد القتلى من أهالي المدينة بلغ خلال العام الماضي /58/ شخصاً، بالإضافة لاختطاف أكثر من /900/ آخرين من قبل المسلحين.

وأوضح التقرير أن عفرين شهدت /987/ حالة اختطاف لمواطنين في عام 2020، من بينهم /92/ امرأة، إضافة لمقتل /58/ شخصاً فيها من قبل الجيش التركي ومسلحي الفصائل المنتشرة بالمدينة، عبر حوادث مختلفة.

ولا تقتصر الانتهاكات المرتكبة في عفرين على البشر فقط، بل تطال أشجار الزيتون الهامة والمواقع الأثرية التي تتعمد تركيا بشكل دوري نهبها وتخريبها وسرقة الآثار منها، ليسجل خلال العام الماضي، سرقة ما يقارب /50/ موقعاً أثرياً تعرض للسرقة، بالإضافة لقطع ما يتجاوز الـ /72/ ألف شجرة، بحسب ما ذكره التقرير.

وعن الإحصاءات المتعلقة بالأعوام الثلاثة الماضية، أي منذ سيطرة تركيا على عفرين، فأتت الأرقام مبينةً مقتل “أكثر من /600/ مدني، أغلبهم سقطوا ضحايا القصف التركي الذي طال المدينة، بينما تعرض /696/ شخصاً لجروح نتيجة ذلك القصف، من بينهم حوالي /300/ طفلاً.

وأشار التقرير إلى أن “حالات الاختطاف خلال السنوات الثلاث الماضية بلغ عددها أكثر من /7300/ حالة، علماً أن أكثر من نصف هؤلاء المختطفين مازال مصيرهم مجهولاً، كما أن البعض منهم تعرضوا للاختطاف عدة مرات طلباً للفدية من قبل ذويهم.

ونهايةً بالمواقع الأثرية، حيث بين التقرير أن معظم تلال عفرين الأثرية البالغ عددها /75/ تلاً، تعرضت لأعمال حفر وتنقيب غير شرعية، كانت أضخمها في “معبد عين دارا” و”النبي هوري” و”قبر مار مارون”، في الوقت الذي تم به تخريب وتدمير أكثر من /28/ موقعا أثرياً، وما يتجاوز الـ /15/ مزاراً دينياً، بغرض السرقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق