أخبار

“النصرة” تفسّر سبب عدم عودة مطار حلب الدولي إلى الخدمة!!

 

استهدف مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” انطلاقاً من مواقعهم في ريف حلب الجنوبي الغربي، ليل أمس الثلاثاء، محيط مطار حلب الدولي بثلاثة صواريخ من نوع “غراد” المطوّرة محلياً.
وسقطت الصواريخ الثلاثة تباعاً فوق أراضِ زراعية واقعة في محيط المطار، الأمر الذي حال دون تسجيل وقوع أي أضرار سواء بشرية أو مادية.
واعتبر محلل عسكري خاص لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن استهداف “النصرة” لمحيط المطار، تكفّل بتوفير الإجابة الشافية عن الأسئلة التي لطالما كانت حديث الشارع الحلبي خلال السنوات الماضية حول أسباب تأخر عودة المطار الدولي إلى الخدمة من جديد، كون الاستهدافات التي جرت أكدت مسألة عدم أمان محيط المطار بالشكل الكافي، ما دفع بالدولة السورية إلى استمرار وقف العمل في المطار حرصاً منها على سلامة المدنيين، وسلامة الحركة الملاحية في المطار.
وكان مطار حلب الدولي تعرّض خلال السنوات الماضية لعدة استهدافات تزامنت مع عودته التجريبية إلى العمل، كما كان حدث في عام /2016/ أثناء مغادرة وفدٍ فرنسي كان وصل إلى المدينة إبان تحرير أحيائها الشرقية من المجموعات المسلحة، حيث تعرض المطار حينها لاعتداءات مماثلة بعدد من الصواريخ التي سقطت في محيطه ما حال آنذاك دون الاستمرار في تجربة إعادة إقلاعه.
وتمتلك المجموعات المسلحة المنتشرة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، صواريخ من نوع “غراد” المطورة محلياً، والتي يتجاوز مداها الفعلي الـ /15/ كيلو متراً، وهو المدى الكافي لاستهداف مطار حلب الدولي في أي لحظة.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق