أخبار
أخر الأخبار

العثور على قطع أثرية مدفونة قرب مقر سابق للمسلحين بريف حمص

نقلت مصادر "مركز سورية للتوثيق" معلومات عن عثور الجهات السورية المختصة يوم الثلاثاء على مجموعة من القطع الأثرية التي كانت مدفونة بالقرب من مقر سابق للفصائل المسلحة بريف حمص الشمالي.

العثور على قطع أثرية مدفونة قرب مقر سابق للمسلحين بريف حمص

نقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” معلومات عن عثور الجهات السورية المختصة يوم الثلاثاء على مجموعة من القطع الأثرية التي كانت مدفونة بالقرب من مقر سابق للفصائل المسلحة بريف حمص الشمالي.

وبينت المصادر أن “القطع الأثرية النادرة عثر عليها أثناء عمليات تأهيل كانت تتم في المنطقة ليتبين وجود آثار مدفونة بالقرب من بناء كان يتخذه المسلحون مقراً لهم أثناء سيطرتهم المنطقة”.

وحسب المعلومات الواردة فإن “القطع الأثرية المكتشفة تعود للعصرين الروماني والبيزنطي، وتم تسليمها لمديرية الآثار في حمص، علماً أن كافة تلك القطع سليمة ولم تتعرض للضرر”.

وتعكس الحادثة جزءاً بسيطاً مما تعرضت له الحضارة السورية ومواقعها التراثية من سرقات طالتها على يد مختلف الفصائل المسلحة والتنظيمات المتشددة، والدول الداعمة لها بشكل مباشر، حيث خسرت سورية خلال سنوات الحرب عدداً لا يستهان به من آثارها، كما تعرضت العشرات من المواقع الأثرية للتخريب المتعمد، في جرائم موثقة تتصدر تركيا قائمة منفذيها، عبر انتهاكات مستمرة في مناطق ريفي حلب وإدلب، جاء معظمها في المواقع الأثرية المنتشرة بمنطقة “عفرين” شمال حلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق