أخبار

اشتباكات بين “النصرة” ومطلوبين لها شمال إدلب تسفر عن قتلى ومصابين

اقتحم عناصر من "جبهة النصرة"، بلدة "كفر تخاريم" بريف إدلب الشمالي الغربي، وطوّقوا أحد المنازل بذريعة وجود خلية تابعة لـ "داعش".

اشتباكات بين “النصرة” ومطلوبين لها شمال إدلب تسفر عن قتلى ومصابين

اقتحم عناصر من “جبهة النصرة”، بلدة “كفر تخاريم” بريف إدلب الشمالي الغربي، وطوّقوا أحد المنازل بذريعة وجود خلية تابعة لـ “داعش”.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عناصر “النصرة” اشتبكوا مع أشخاص كانوا متواجدين داخل المنزل، وامتدت الاشتباكات قرابة ساعة من الوقت، استخدمت خلالها القنابل والأسلحة الرشاشة.

وأضاف المصدر بأن “النصرة” استقدمت تعزيزات عسكرية إلى المدينة لمساندة عناصرها خلال المواجهات، في حين قام أحد الأشخاص المتحصنين بالمنزل، ويرجّح أنه جهادي من جنسية أجنبية بتفجير نفسه كي لا يقع في يد عناصر “النصرة”، فيما قتل عنصر و أصيب /5/ آخرون من مسلحي “النصرة” الذي يحاصرون المنزل بجروح متفاوتة.

ومع استمرار الاشتباكات قتل شخص آخر من داخل المنزل، قبل أن يستسلم آخر مسلحَين ويسلما أنفسهما لـ “النصرة” التي أعلنت بعد ذلك أنها فككت خلية لتنظيم “داعش” في البلدة.

ولفت المصدر إلى أنه من غير المؤكد انتماء المسلحين لتنظيم “داعش”، ومن المرجّح أنهم ينتمون لفصيل “حراس الدين” والفصائل الجهادية المتحالفة معه، والذين يشكّلون معاً ما يسمى غرفة عمليات “فاثبتوا ” المناهضة لـ”النصرة” في إدلب.

يذكر أن إخوة المنهج من مسلحي “النصرة” و”داعش” كانا في البداية جزءاً من تنظيم “القاعدة” قبل أن يفترقا عن بعضهما خلال سنوات الأزمة السورية ضمن صراعات الجماعات المتطرفة على النفوذ والأحقية بالزعامة.

اشتباكات بين “النصرة” ومطلوبين لها شمال إدلب تسفر عن قتلى ومصابين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق