أخبار
أخر الأخبار

خلافات “السلطان مراد” و”الشامية” تفشِل دوريات “ضبط الأمن” شمال سورية

علم "مركز سورية للتوثيق" أن خلافات بين فصيلي "الجبهة الشامية" و"السلطان مراد" المدعومين تركياً، أفشلت ما يسمى بـ "دوريات ضبط الأمن" في مناطق الشمال السوري، وخاصة في أرياف حلب.

خلافات “السلطان مراد” و”الشامية” تفشِل دوريات “ضبط الأمن” شمال سورية

علم “مركز سورية للتوثيق” أن خلافات بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”السلطان مراد” المدعومين تركياً، أفشلت ما يسمى بـ “دوريات ضبط الأمن” في مناطق الشمال السوري، وخاصة في أرياف حلب.

وقالت مصادر مطلعة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن فصائل “الجيش الوطني” الموالية لأنقرة، كانت اتفقت قبل أيام على تسيير دوريات في مناطق سيطرتها شمال سورية، بهدف ضبط الأمن، إثر تصاعد وتيرة الاغتيالات والتفجيرات، على أن تكون الدوريات مشتركة من جميع الفصائل.

وأضافت المصادر أن مشروع الدوريات، فشل قبل أن يبدأ، إثر خلافات بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”السلطان مراد”، وذلك بعد أن رفض مسلحو “الشامية” دخول أي تشكيلات عسكرية من الفصائل إلى مدينة “أعزاز”، وتحديداً من فصيل “السلطان مراد”، ما أدى إلى فشل المشروع.

وأوضحت المصادر أن جميع الوساطات لحل الخلاف بين الفصيلين باءت بالفشل، حيث ما يزال النزاع بينهما يتجدد بين الحين والآخر، جراء صراعهما على مناطق النفوذ ومعابر التهريب وحواجز الإتاوات.

يذكر أن الفصائل المدعومة تركياً في الشمال السوري، تتنازع باستمرار في خلافات متكررة غالباً ما تتحول إلى اشتباكات مسلحة تسفر عن قتلى وجرحى، وعن ضحايا من المدنيين كونها تندلع بشكل مفاجئ داخل مناطق سكنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق