أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تبحث عن القيادي المنشق “أبو العبد أشداء” وتعتقل شقيقه

داهمت دورية من مسلحي "جبهة النصرة" منزلاً في بلدة "الفوعة" بريف إدلب الشمالي، بحثاً عن القيادي المنشق عنها "أبو العبد أشداء" بهدف اعتقاله.

“النصرة” تبحث عن القيادي المنشق “أبو العبد أشداء” وتعتقل شقيقه

داهمت دورية من مسلحي “جبهة النصرة” منزلاً في بلدة “الفوعة” بريف إدلب الشمالي، بحثاً عن القيادي المنشق عنها “أبو العبد أشداء” بهدف اعتقاله.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن البيت يسكنه نسيب “أشداء” الذي يشغل في الوقت نفسه منصب ما يسمى “القضاء الشرعي” في معسكرات “النصرة”، إلا أن ذلك لم يشفع له في عدم اقتحام منزله والاعتداء عليه من قبل عناصر الدورية.

وأوضح المصدر أن المسلحين اقتحموا المنزل، فحاول القاضي منعهم وعرّفهم بنفسه وعمله، لكنهم لم يأبهوا لذلك واعتدوا عليه بالضرب المبرح، مقتحمين المنزل بالقوة، حيث قاموا بتفتيشه بحثاً عن “أشداء” لكنهم لم يجدوه، فاعتقلوا شقيقه بهدف الضغط عليه. وفقاً للمصدر.

ولم يتبيّن ما إذا كان “أشداء” نجح في الهروب من المنزل، أم أنه لم يكن متواجداً فيه منذ البداية، وسبب قرار “النصرة” إعادة اعتقاله مجدداً في هذا التوقيت، حيث كان سبق لها أن اعتقلته وأفرجت عنه.

“أشداء” الذي كان قيادياً بارزاً في صفوف “النصرة”، بثَّ عام /2019/ مقطعاً مصوراً كشف فيه عن فضائح وفساد قيادة “النصرة” ووصلت اتهاماته لزعيم الجبهة “أبو محمد الجولاني” والدائرة المحيطة به، ليتم اعتقاله في شهر أيلول من العام نفسه على خلفية بيانه، لكن “النصرة” أفرجت عنه مطلع عام /2020/.

وإثر انسحابه من “النصرة” وخروجه من معتقلاتها عاود “أشداء” نشاطه العسكري وشكّل فصيلاً تكفيرياً أطلق عليه اسم “تنسيقية الجهاد”، وانضم به إلى غرفة عمليات “فاثتبوا” التي جمعت في صفوفها الفصائل الجهادية والقياديين المنشقين عن “النصرة”، ودخلت في مواجهة مباشرة معها.

“النصرة” تبحث عن القيادي المنشق “أبو العبد أشداء” وتعتقل شقيقه

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق