أخبار
أخر الأخبار

رئيس الحكومة السورية: اعتراض ناقلات النفط في البحر الأحمر تسبب بنقص المحروقات في البلاد

تحدث رئيس الحكومة السورية حسين عرنوس عن أزمة المحروقات التي تشهدها البلاد منذ نحو الأسبوعين، معيداً أحد أسبابها إلى "اعتراض الناقلات التي كانت متوجهة إلى سورية أثناء مرورها في البحر الأحمر".

رئيس الحكومة السورية: اعتراض ناقلات النفط في البحر الأحمر تسبب بنقص المحروقات في البلاد

تحدث رئيس الحكومة السورية حسين عرنوس عن أزمة المحروقات التي تشهدها البلاد منذ نحو الأسبوعين، معيداً أحد أسبابها إلى “اعتراض الناقلات التي كانت متوجهة إلى سورية أثناء مرورها في البحر الأحمر”.

وقال عرنوس أنه “تم اعتراض سبع ناقلات نفطية كانت متجهة إلى سورية، آخرها الناقلتين اللتين تم استهدافهما في مياه البحر الأحمر، ما أدى إلى تأخر وصولهما لأكثر من شهر، ونجم عن هذا الأمر توقف مصفاة بانياس عن الإنتاج وحدوث نقص في كميات المشتقات النفطية المطلوبة لسد حاجات البلاد من مادتي البنزين و المازوت”.

وأوضح عرنوس أن “كميات الغاز المستوردة وصلت خلال الأشهر الستة الماضية إلى ما يقارب /80/ مليون طن بقيمة /41/ مليون دولار، وكمية البنزين المستورد /253/ ألف طن بكلفة /122/ مليون دولار، أما المازوت فبلغت كمياته المستورد ة /195/ ألف طن بقيمة /83/ مليون دولار”.

وشهدت كافة المحافظات السورية الأسبوعين الماضيين أزمة محروقات جديدة، أعادت مظهر طوابير السيارات المصطفة على محطات الوقود، وسط نقص في التوريدات بالتزامن مع ضعف عملية توزيع المازوت الخاص بالتدفئة الذي تقدمه الحكومة السورية بسعر مدعوم، علماً أن أزمة البنزين بدأت بوادر انخفاض حدتها بالظهور، عقب أيام قليلة من إعلان وزارة النفط والثروة المعدنية، عن عودة عمل مصفاة بانياس ووصول التوريدات المذكورة المتأخرة.

وتعيش سورية تحت وطأة الحصار الاقتصادي الجائر الذي تفرضه الولايات المتحدة عليها، ما يتسبب بأزمات اقتصادية متلاحقة في البلاد، بينما تسعى الحكومة السورية بمساعدة الدول الصديقة كروسيا وإيران، إلى التخفيف من آثار تلك العقوبات وتأمين المستلزمات الرئيسية للشعب السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق