أخبار
أخر الأخبار

انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فصائل أنقرة بريف إدلب

انفجرت عبوة ناسفة أمس الجمعة، بسيارة قيادي من فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" المدعومة تركياً في بلدة "الفوعة" شرقي إدلب ما أدى لإصابته بجروح.

انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فصائل أنقرة بريف إدلب

انفجرت عبوة ناسفة أمس الجمعة، بسيارة قيادي من فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” المدعومة تركياً في بلدة “الفوعة” شرقي إدلب ما أدى لإصابته بجروح.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت داخل سيارة القيادي “خالد الخالد” الملقب “أبو عبدو”، أثناء توجهه من إدلب نحو مدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي.

وبيّنت المصادر أن الانفجار أدى لإصابة “الخالد” بجروح بليغة نقل على إثرها إلى المستشفى وهو بحالة حرجة، فيما لم تتبيّن الجهة التي تقف وراء الهجوم، لكن المنطقة التي شهدت الانفجار تقع تحت سيطرة “جبهة النصرة”.

وتكررت حالات استهداف قياديي الفصائل المدعومة تركياً في إدلب خلال الأشهر الماضية، فيما لم تنجح “النصرة” في إيقاف عمليات التفجير والاغتيالات في مناطق سيطرتها، وسط علامات استفهام عن إمكانية تورطها في استهداف قيادات الفصائل الموالية لأنقرة في إدلب والتي تعد منافساً رئيسياً لـ”النصرة” في السيطرة على المنطقة.

وفي تشرين الثاني من العام الماضي انفجرت عبوة ناسفة بسيارة القائد العام لقطاع إدلب في “فيلق الشام” المدعوم تركياً “محمد الطالب”، بريف إدلب الشمالي، ما أدى لإصابته بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى المستشفيات التركية لكنه توفي بعد أيام متأثراً بإصابته.

يذكر أن حالة من الفلتان الأمني والفوضى تعم مناطق سيطرة “النصرة” في إدلب، وبعض أجزاء ريف حلب، حيث تتكرر التفجيرات والاغتيالات والحوادث الأمنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق