ملفات

مروحيات أمريكية لتزويد “داعش” بالغذاء و الدواء

قامت قوات أمريكية بعمليات إنزال لمواد غذائية و صحية لعناصر “داعش” في صحراء “الأنبار” و تمت مشاهدتها أثناء العملية، وفق ما نقلت وسائل إعلام عراقية عن “قصي الأنباري” مدير مكتب “منظمة بدر” في محافظة الأنبار.
و أشار “الأنباري” أنَّ عوائل عراقية تسكن الصحراء شاهدت عمليات الإمداد لمسلحي “داعش” المتخفّين مع البدو في الصحراء الغربية للأنبار مؤكداً أنّ مجموعات “داعش” المختبئة في جوف الصحراء لا يستطيع أحد الوصول إليها إلاّ الطيران الأمريكي عبر أوامر أمريكية صارمة لتزويدها بما تحتاج من غذاء و دواء في الصحراء الواسعة على الحدود مع سورية
و سبق لطائرات التحالف الدولي الذي تتزعمه “الولايات المتحدة ” أن قامت بعمليات إجلاء واسعة لقادة و مجموعات من “داعش” من معاقلها في ريف “دير الزور” نحو جهات مجهولة أثناء المعارك ضد التنظيم
و لم تكن عمليات إجلاء عناصر “داعش” من “الباغوز” مطلع العام الحالي الأولى من نوعها التي تقوم بها الطائرات الأمريكية بلْ سبق لها أنْ قامت بعمليات مماثلة لإنقاذ قادة و عناصر التنظيم في آب 2017 حين نقلت مروحيات أمريكية أكثر من 22 قيادياً من “داعش” بمحافظة “دير الزور” أثناء معارك التنظيم مع الجيش السوري و أجلت 20 قيادياً منهم من منطقة “البوليل” جنوب غرب “دير الزور”، أواخر آب 2017 .
في حين كانت الطائرات الأمريكية قد استهدفت مواقع للجيش السوري في مطار “الشعيرات” بصواريخ “توماهوك” بالتزامن مع هجوم لعناصر “داعش” ، إضافة إلى رصد آليات عسكرية أمريكية بحوزة مقاتلي “داعش” و دخول العربات الأمريكية إلى مناطق سيطرة التنظيم طوال فترة وجوده في العراق وسورية .
بينما تشكّل القواعد الأمريكية نقاط حماية و غطاء لنشاطات عناصر “داعش” سواءً في “العراق” حيث تتركّز القوات الأمريكية في قاعدة “عين الأسد” بمحافظة “الأنبار” قرب مناطق انتشار خلايا “داعش” في الصحراء بينما تتكفّل قاعدة “التنف” الأمريكية في جنوب “سورية” بإمداد و تغذية نشاطات خلايا “داعش” المتخفّية في البادية السورية .
يُذكر أنّ “واشنطن” تتذرع بوجود تنظيم “داعش” و هزيمته لإبقاء قواتها في “سورية” و “العراق” و تزامن ظهور زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي” مع إعلان الإدارة الأمريكية تراجعها عن سحب قواتها من “سورية” بعد هزيمة “داعش” !
كما أنَّ التحالف الدولي الذي قادته “واشنطن” ضد التنظيم جاء بقرار من خارج مجلس الأمن الدولي حين فشلت في إضفاء شرعية دولية لوجودها العسكري في الأراضي السورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق