أخبار
أخر الأخبار

داعش يتبنى استهداف الحافلة العسكرية في دير الزور

أعلن تنظيم "داعش"، مسؤوليته عن استهداف حافلة عسكرية يوم أمس، على طريق دير الزور بمنطقة "الشولا".

داعش يتبنى استهداف الحافلة العسكرية في دير الزور

أعلن تنظيم “داعش”، مسؤوليته عن استهداف حافلة عسكرية يوم أمس، على طريق دير الزور بمنطقة “الشولا”.

وقال التنظيم عبر وكالة “أعماق” التابعة له، أنه استهدف حافلة لعناصر الجيش السوري بالأسلحة الرشاشة قرب بلدة “الشولا”، وزعم أن عناصره عادوا لمواقعهم دون إصابات، فيما أدى الهجوم لإصابة /20/ عنصراً من الجيش. على حد زعم “داعش”.

المصادر العسكرية الرسمية للجيش السوري، أوضحت أن الهجوم أدى لخسارة /3/ عسكريين حياتهم وإصابة /10/ آخرين بجروح، مشيرة إلى أن الاعتداء وقع على طريق “دير الزور- تدمر”.

وأضافت المصادر أن الطيران الحربي سارع لملاحقة مسلحي “داعش” الذين هاجموا الحافلة، حيث تمت متابعة سيارتين لعناصر التنظيم نفذتا الهجوم، ثم توجهتا إلى عمق البادية نحو منطقة “التنف”، حيث تتموضع القاعدة الأمريكية غير الشرعية، والتي أصبحت ملاذاً آمناً لمسلحي “داعش”.

وبحسب المصادر فقد تم تدمير إحدى السيارتين وإصابة الأخرى بأضرار كبيرة، ما أسفر عن مقتل وإصابة المسلحين المشاركين في الاعتداء، بينما لاذ المصابون بقاعدة “التنف” الأمريكية لتلقي العلاج، حيث يحظى التنظيم برعاية ودعم من القوات الأمريكية من أجل توجيهه نحو استهداف الجيش السوري والمدنيين في البادية.

يذكر أن الآونة الأخيرة شهدت تكرراً لحوادث الاعتداء على الحافلات المدنية والعسكرية من قبل مسلحي “داعش”، وخاصة على طريق “دير الزور – تدمر”، في حين تواصل وحدات الجيش بمؤازرة الطيران الحربي السوري والروسي عمليات تمشيط مستمرة لمناطق البادية، إلا أن مسلحي “داعش” ينطلقون من مخابئهم في منطقة “التنف” المحمية من الأمريكيين، لتنفيذ هجماتهم الإرهابية والعودة لاحقاً إلى نقاط انطلاقهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق