أخبار
أخر الأخبار

“جبهة النصرة” تصدر قراراً مفاجئاً بإغلاق محلات الأسلحة في مناطق سيطرتها

أصدرت "جبهة النصرة" قراراً مفاجئاً، منعت بموجبه بيع وشراء الأسلحة في المحلات التجارية، داخل مناطق سيطرتها في إدلب وبعض مناطق ريف حلب.

“جبهة النصرة” تصدر قراراً مفاجئاً بإغلاق محلات الأسلحة في مناطق سيطرتها

أصدرت “جبهة النصرة” قراراً مفاجئاً، منعت بموجبه بيع وشراء الأسلحة في المحلات التجارية، داخل مناطق سيطرتها في إدلب وبعض مناطق ريف حلب.

وجاء في القرار أنه يجب إغلاق كافة محلات بيع وشراء وصيانة الأسلحة ضمن مناطق سيطرة “النصرة”، ودعوة أصحاب هذه المحلات لمراجعة مقرات “النصرة” للتزود بالتعليمات الجديدة حيال محالهم، حيث أشار القرار إلى أن “النصرة” تدرس آليات جديدة لتجارة الأسلحة في مناطق سيطرتها لكنها لن تفصح عنها إلا بعد تنفيذ قرار الإغلاق.

وأعطى القرار مهلة لأصحاب المحلات حتى الخامس عشر من شباط المقبل لإغلاقهم محالهم وإفراغها من محتوياتها، مبيناً أن دوريات “النصرة” ستتجول في كافة المناطق، للتأكد من تطبيق القرار وأن من يخالف بنوده سيتحمل المسؤولية عن ذلك.

ويأتي قرار “النصرة” إبان تكرر حوادث الانفجارات الناجمة عن أخطاء في التعامل مع الأسلحة داخل المحال التجارية المختصة ببيع السلاح وصيانته، والتي تقع في معظمها داخل أحياء سكنية، ما أدى لوقوع ضحايا ومصابين جراء تلك الانفجارات.

وتشهد مناطق سيطرة “النصرة” انفلاتاً أمنياً واسعاً وانتشاراً للسلاح العشوائي، حيث يمكن لأي شخص شراء أي قطعة سلاح واستخدامها لغاياته الشخصية، ما أسفر عن انتشار الجرائم والحوادث الأمنية وسط عجز “النصرة” عن ضبط الحالة الأمنية للمنطقة، فيما رجحت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القرار يهدف إلى احتكار متزعمي “النصرة” لتجارة السلاح على غرار احتكارهم تجارة المحروقات.

“جبهة النصرة” تصدر قراراً مفاجئاً بإغلاق محلات الأسلحة في مناطق سيطرتها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق