أخبار
أخر الأخبار

رصاص مسلحي “قسد” يودي بحياة مدني في ريف الحسكة

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بفقدان مدني حياته، وإصابة آخر بجروح خطيرة، في قرية "الفج" بمنطقة "حقل تشرين" في ريف الحسكة الشرقي، جراء إطلاق مسلحي "قسد" الرصاص عليهما بشكل متعمد.

رصاص مسلحي “قسد” يودي بحياة مدني في ريف الحسكة

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بفقدان مدني حياته، وإصابة آخر بجروح خطيرة، في قرية “الفج” بمنطقة “حقل تشرين” في ريف الحسكة الشرقي، جراء إطلاق مسلحي “قسد” الرصاص عليهما بشكل متعمد.

وأوضحت المصادر أن عملية إطلاق النار على الشابين جاءت دون معرفة الأسباب، وبحسب ما تناقله أهالٍ شهدوا على الجريمة، فإن مسلحي “قسد” لم يوقفوا الشابين أبداً، بل قاموا بملاحقتهما ومن ثم إطلاق النار عليهما بشكل مباشر ومتعمد.

وأدى استهداف الشابين لمقتل أحدهما وإصابة الآخر بجروح خطيرة، في الوقت الذي ادعت خلاله “قسد”، أنهما “حاولا الهرب من الاعتقال”، وأن أحدهما متهم بالانضمام لتنظيم “داعش”، بحسب زعمها.

وأشارت المصادر إلى أن الحادثة المذكورة نتج عنها حالة غضب كبيرة في القرية، التي خرج سكانها في مظاهرات احتجاجية تنديداً بهذه الجريمة، كما قاموا بقطع الطريق الواصل بين قريتهم وقرية “تنينير” على طريق الحسكة بالإطارات المشتعلة.

وترتفع وتيرة الجرائم التي ترتكبها “قسد” بحق أهالي المناطق الخاضعة لسيطرتها، بالتزامن مع الاستفزازات والممارسات التعسفية التي تتبعها بحق الأهالي، كما تأتي أحداث الحسكة والقامشلي الأخيرة لتكون خير شاهد على تلك الممارسات، لناحية استمرار “قسد” بحصارها المناطق السكنية في المدينتين منذ ما يقارب الـ /18/ يوماً.

ومع استمرار حصار “قسد” للأحياء الموجودة في مركزي المدينتين، ازدادت خلال الأيام الماضية وتيرة الاحتجاجات الشعبية التي تخرج من قبل الأهالي تنديداً بهذا الحصار، حيث شهد يوم أمس الأربعاء مشاركة آلاف المتظاهرين في تلك الاحتجاجات، مطالبين بإنهاء حصار الأحياء المهددة بالعطش أيضاً، نتيجة تعمد مسلحي “قسد” قطع مياه الشرب عنها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق