أخبار
أخر الأخبار

القوات التركية تسعى للتفاوض مع أصحاب المنازل المستولى عليها بمنطقة “خفض التصعيد”

علم "مركز سورية للتوثيق" من مصادر خاصة أن القوات التركية التي تنتشر نقاطها العسكرية في منطقة "خفض التصعيد" أرسلت تبليغات إلى الأهالي لمراجعة قيادة تلك النقاط.

القوات التركية تسعى للتفاوض مع أصحاب المنازل المستولى عليها بمنطقة “خفض التصعيد”

علم “مركز سورية للتوثيق” من مصادر خاصة أن القوات التركية التي تنتشر نقاطها العسكرية في منطقة “خفض التصعيد” أرسلت تبليغات إلى الأهالي لمراجعة قيادة تلك النقاط.

وأوضحت المصادر أن القوات التركية أبلغت أصحاب المنازل التي استولت عليها لإقامة نقاطها العسكرية بريفي حلب وإدلب، أن عليهم مراجعة قيادة النقاط للتفاوض حول إمكانية دفع مبالغ مالية كبدل آجار لمنازلهم.

لكن التبليغات استبعدت أصحاب المنازل المتضررة والمهدمة جزئياً رغم أنها أيضاً استولت عليها لإقامة نقاطها في انتهاك لحقوق ملاكها الأصليين، كما عرضت القوات التركية بحسب المصادر على أصحاب المنازل المستولى عليها، تعويضهم بمنازل النازحين التي تبنيها المنظمات التركية بريف إدلب، لتكون بديلاً لهم عن منازلهم الأصلية، إلا أن معظم أصحاب المنازل رفضوا هذا العرض.

وشهدت مناطق “خفض التصعيد” في وقت سابق تظاهرات شعبية في محيط النقاط التركية دعا خلالها المحتجون إلى خروج القوات التركية واستعادة منازلهم التي استولى عليها الجنود الأتراك وأقاموا فيها.

ورد حراس النقطة التركية في قرية “أبين سمعان” بريف حلب الغربي قبل أيام على المظاهرات بإطلاق النار تجاه المحتجين لتفريقهم بعد أن طالبوا بخروج القوات التركية من أراضيهم ومنازلهم لإقامة نقاطهم العسكرية.

ويعاني أصحاب المنازل المستولى عليها من ظروف إنسانية صعبة في ظل البرد والغلاء وعدم توفر مكان للإقامة مع عائلاتهم، فيما يستقر الجنود الأتراك في منازلهم.

يذكر أن القوات التركية كانت بدأت منذ أعوام بالانتشار في أرياف حلب وإدلب بذريعة إقامة نقاط لمراقبة وقف إطلاق النار، لكنها سرعان ما حولتها إلى نقاط وقواعد عسكرية لا تزال حتى الآن ترسل المزيد من التعزيزات والإمدادات العسكرية لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق