أخبار
أخر الأخبار

مقتل /12/ عنصراً من القوات الرديفة للجيش السوري في هجمات عنيفة لـ “داعش” على بادية حمص وحماة

نقلت مصادر "مركز سورية للتوثيق" معلومات، عن فقدان /12/ عنصراً من القوات الرديفة للجيش السوري حياتهم، جراء هجمات عنيفة نفّذها إرهابيو تنظيم "داعش"، باتجاه نقاطهم العسكرية في منطقة البادية من ريفي حمص وحماة.

مقتل /12/ عنصراً من القوات الرديفة للجيش السوري في هجمات عنيفة لـ “داعش” على بادية حمص وحماة

نقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” معلومات، عن فقدان /12/ عنصراً من القوات الرديفة للجيش السوري حياتهم، جراء هجمات عنيفة نفّذها إرهابيو تنظيم “داعش”، باتجاه نقاطهم العسكرية في منطقة البادية من ريفي حمص وحماة.

وأوضحت المصادر أن الهجمات الإرهابية، تمت نحو /3/ نقاط للقوات الرديفة، بين منطقة “السخنة” بريف حمص و”أثريا” بريف حماة، واستخدم المسلحون فيها عدة سيارات مفخخة، لتندلع اشتباكات عنيفة بين الطرفين، استمرت لما يقارب /5/ ساعات منذ منتصف ليل الثلاثاء، وحتى ساعات الفجر الأولى من يوم الأربعاء.

وأكدت المصادر بأن “الهجمات العنيفة التي حدثت لم تحقق أي تقدم لصالح إرهابيي داعش في المنطقة، حيث تصدى عناصر الجيش السوري والقوات الرديفة لها”، فيما اعتبرت المصادر أن الهجوم الحالي يعد الأعنف من نوعه خلال معارك البادية المندلعة منذ ما يقارب الشهرين”.

وكان الجيش السوري بدأ مؤخراً، عملية تمشيط لمنطقة بادية دير الزور- حمص، بعد تعمد إرهابيي “داعش” استهداف حافلات السفر على الطريق الواصل بين المدينتين، بالتزامن مع استمرار المعارك بين الطرفين ضمن مثلث حلب -حماة -الرقة، والتي كانت بدأت منذ ما يقارب الشهرين، عقب عودة ظهور نشاط خلايا من التنظيم الإرهابي واعتدائهم على قرى وبلدات المنطقة.

ورغم أن معظم الاشتباكات والاستهدافات المتبادلة بين الجيش السوري وإرهابيي “داعش”، تحدث ضمن مثلث حلب- حماه- الرقة، إلا أنه لوحظ مؤخراً ازدياد حدة المعارك من جهة بادية حمص الشرقية، التي شهدت الأسبوع الماضي اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل أكثر من /14/ مسلحاً من “داعش”، وتدمير /3/ آليات عسكرية تابعة لهم، إثر هجوم حاول المسلحون خلاله التقدم باتجاه نقاط الجيش السوري، الذي نجح في التصدي لهم وأجبرهم على الانسحاب.

مقتل /12/ عنصراً من القوات الرديفة للجيش السوري في هجمات عنيفة لـ “داعش” على بادية حمص وحماة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق