أخبار
أخر الأخبار

سرقة مقر لفصيل مدعوم تركياً في إدلب بعد تكبيل عناصره

علم "مركز سورية للتوثيق" أن مقراً تابعاً لفصيل "جيش النخبة" المدعوم تركياً، تعرّض للسطو على يد مسلحين مجهولين اقتحموه وقاموا بتكبيل العناصر المتواجدين داخله.

سرقة مقر لفصيل مدعوم تركياً في إدلب بعد تكبيل عناصره

علم “مركز سورية للتوثيق” أن مقراً تابعاً لفصيل “جيش النخبة” المدعوم تركياً، تعرّض للسطو على يد مسلحين مجهولين اقتحموه وقاموا بتكبيل العناصر المتواجدين داخله.

وقالت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مجهولين هاجموا مقر الفصيل في بلدة “عين لاروز” بريف إدلب الجنوبي، وقاموا بتكبيل العناصر تحت تهديد السلاح، قبل أن يبادروا إلى سرقة محتويات المقر من أسلحة وذخائر، مبيناً أنهم قاموا بإفراغه بالكامل من محتوياته، ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة دون أن يتمكن أحد من تعقبهم.

وبعد أن تكررت عمليات السطو التي تستهدف مقرات الفصائل المدعومة تركياً بريف إدلب، استطاع عناصر “الجبهة الوطنية للتحرير” الموالية لأنقرة، إيقاف خلية مسلحة كانت تحاول سرقة أحد المقرات في وقت سابق.

واعترف أحد مسلحي الخلية أنهم ينفذون عمليات السطو على المقر بتوجيهات من أحد قياديي “جبهة النصرة”، التي تعتبر صاحبة النفوذ الأكبر في إدلب، حيث تسعى “النصرة” للتفرد في حكم المنطقة وفرض السلطة عليها وإبعاد أي فصيل عنها.
يأتي ذلك كجزء من الصراعات الخفية بين الفصائل المسلحة في الشمال السوري والتي تظهر بين الحين والآخر إلى العلن عبر اشتباكات مباشرة جراء خلافات على حصص المسروقات ومعابر التهريب وفرض الإتاوات على المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق