أخبار

تقرير لمجلس الأمن يؤكد استمرار نشاط “داعش” ومصادر تمويل “النصرة”

أصدر مجلس الأمن الدولي تقريراً قال فيه أن "تنظيم داعش لا يزال قادراً على شن عمليات إرهابية في سورية والعراق"

وذكر التقرير أن التنظيم لا يزال نشطاً رغم التحديات التي مرّ بها. ومن ضمنها فقدانه عدداً من قياداته خلال العام الماضي. مضيفاً أن مسلحي “داعش” وتنظيم “القاعدة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى، ما يزالون قادرين على الاختباء في أماكن سرية ويحصلون على الدعم لتمويل أنفسهم.

وقدّر التقرير أعداد مسلحي “داعش” في سورية والعراق بنحو /10/ آلاف عنصر. لافتاً إلى أن غالبيتهم في العراق لكن قدرتهم على شن الهجمات أقل نسبياً في العراق مما هي عليه في سورية. بحسب التقرير.

وأوضح التقرير أن هناك ميلاً داخل التنظيم نحو اللامركزية في اتخاذ قرارات العمليات التكتيكية لكل خلية من خلاياه المنتشرة في البلدين، مبيناً أن تلك الخلايا تنتشر في العراق بمناطق “جبال حمرين” ومحافظات “ديالى” و “كركوك” و”صلاح الدين”. في حين يلجأ في سورية لمخابئ سرية في “دير الزور” و”إدلب” الخاضعة لسيطرة “جبهة النصرة” التابعة لتنظيم “القاعدة”.

تقرير مجلس الأمن أكد أن عناصر “داعش” يشنون هجماتهم من دير الزور ضد قوات الجيش السوري مستغلين المساحات الواسعة من البادية، مشيراً من جانب آخر إلى أن “النصرة” ما تزال مسيطرة على مناطق واسعة شمال غرب سورية. وأنها تمتلك موارد مالية كبيرة من احتكارها لتجارة الوقود والمحروقات التي تدر وفق التقرير نحو مليون دولار شهرياً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق