أخبار
أخر الأخبار

العثور على مقبرة جماعية جديدة في ريف الرقة

عُثر اليوم الثلاثاء، على مقبرة جماعية جديدة في منطقة "الرومانية" بريف الرقة الغربي، تحوي جثثاً لأشخاص قتلوا هناك أثناء فترة سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على المنطقة.

العثور على مقبرة جماعية جديدة في ريف الرقة

عُثر اليوم الثلاثاء، على مقبرة جماعية جديدة في منطقة “الرومانية” بريف الرقة الغربي، تحوي جثثاً لأشخاص قتلوا هناك أثناء فترة سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي على المنطقة.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أنه “تم إخراج /15/ جثة متحللة وبقايا جثث متفككة من المنطقة، لم يتم التعرف بعد على هوية أصحابها، علماً أنه تم نقل كافة الجثث التي تم انتشالها إلى الرقة لإجراء الفحوص اللازمة لها”.

وتظهر في مختلف مناطق الرقة ودير الزور التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، العديد من المقابر الجماعية التي تضم جثث ضحايا التنظيم من المدنيين الذين قتلوا في جرائم بشعة على يد عناصره، إضافة لاكتشاف مقابر أخرى تحوي جثث قتلى الجيش السوري أيضاً مع جثث المدنيين.

ويعد “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، شريكاً مع تنظيم “داعش” في الجرائم التي ارتكبت بحق السوريين حينها، حيث كشفت المقابر الجماعية التي عثر عليها في محافظة الرقة عن أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، الذين سقطوا جراء قصف طائرات “التحالف” للمنطقة، بذريعة “استهداف داعش”، ليقدر عدد هؤلاء الضحايا بما يقارب الـ /2000/ ضحية.

ومن آخر المقابر المكتشفة لضحايا تنظيم “داعش” في سورية، كانت المقبرة التي عثر عليها العام الماضي بريف دير الزور، بالقرب من حقل “العمر النفطي”، وكانت عبارة عن نفق طويل يحوي جثث ضحايا مجزرة “الشعيطات” الشهيرة التي ارتكبها إرهابيو التنظيم عام 2014.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق