أخبار
أخر الأخبار

الأمم المتحدة تدعو /57/ دولة لاستعادة مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

وجه خبراء حقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة، دعوتهم لـ /57/ دولة، بضرورة العمل على استعادة مواطنيها من مخيمي "الهول" و"روج"، اللذين تسيطر عليهما "قسد" شمال شرق سورية، مشددين على أن "ظروفاً خطيرة وغير انسانية يعيشها سكان المخيمين".

الأمم المتحدة تدعو /57/ دولة لاستعادة مواطنيها من مخيمات شمال شرق سورية

وجه خبراء حقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة، دعوتهم لـ /57/ دولة، بضرورة العمل على استعادة مواطنيها من مخيمي “الهول” و”روج”، اللذين تسيطر عليهما “قسد” شمال شرق سورية، مشددين على أن “ظروفاً خطيرة وغير انسانية يعيشها سكان المخيمين”.

وأشارت المنظمة إلى أن “عدد اللاجئين في المخيمين يبلغ /64/ ألف شخص، و80% من المقيمين هناك هم نساء وأطفال، ونحو نصف الأطفال دون سن الخمس سنوات، وهؤلاء يتعرضون للعنف والاستغلال والقسوة، ويمكن وصف الظروف التي يعيشون فيها وأسلوب التعامل معهم بأنه تعذيب أو أنواع أخرى من التعامل القاسي وغير الإنساني أو المهين”.

وأكد خبراء المنظمة على أن “عدداً من القاطنين في المخيمين توفوا بسبب الظروف القاسية التي يعيشون فيها”، منوهين بأن /12/ شخصاً من سوريين وعراقيين توفوا في المخيمين خلال الفترة بين 1 و16 الشهر الماضي.

وكانت حذرت منظمة الأمم المتحدة في تقرير سابق لها من الظروف السيئة التي يعاني منها عدد كبير من أطفال مخيم “الهول” بريف الحسكة، جراء الأوضاع المعيشية القاسية والإهمال الخدمي والصحي، إضافةً للأوضاع الأمنية السائدة التي تفشل “قسد” في السيطرة عليها.

وبالمقابل، فإن سورية أبدت عدة مرات استعدادها للتعاون مع مختلف الدول في عملية إخراج رعاياها الأطفال من المخيمات، وإعادتهم إلى بلادهم، إلا أن معظم تلك الدول لم تتجاوب معها، حيث وعدا عن روسيا وكازاخستان، لم تقدم أي دولة أخرى على العمل من أجل تأمين رعاياها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق