أخبار
أخر الأخبار

إضراب للكوادر الطبية في “رأس العين” احتجاجاً على اعتداءات المسلحين المتكررة

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" أن الكوادر الطبية في مدينة "رأس العين" الخاضعة لسيطرة تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها، بريف الحسكة، أعلنت يوم السبت إضراباً كاملاً عن العمل، جراء الاعتداءات المتكررة التي تطالهم من قبل المسلحين والممارسات التعسفية التي تطبق بحقهم.

إضراب للكوادر الطبية في “رأس العين” احتجاجاً على اعتداءات المسلحين المتكررة

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الكوادر الطبية في مدينة “رأس العين” الخاضعة لسيطرة تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها، بريف الحسكة، أعلنت يوم السبت إضراباً كاملاً عن العمل، جراء الاعتداءات المتكررة التي تطالهم من قبل المسلحين والممارسات التعسفية التي تطبق بحقهم.

وأوضحت المصادر أن “الطواقم الطبية المؤلفة من أطباء وممرضين وعاملين ضمن المشفى الوطني بالمدينة نفذت إضراباً عن العمل بشكل كامل، احتجاجاً على الاعتداءات المتكررة من قِبل الفصائل عليهم، لينضم إليهم عديد من الأطباء الآخرين في المدينة، معلنين توقفهم عن العمل بدورهم”.

وأشارت المصادر إلى أن الكوادر الطبية خرجت في احتجاجات منددة بالانتهاكات المتواصلة التي تحصل من قبل الفصائل المسلحة بحقهم، حيث أوضحت بأن “أطباء مدينة رأس العين يتعرضون بين الحين والآخر للعديد من الضغوطات والاعتقالات التي تطال بعضهم من قبل مسلحي الفصائل”، وأن “تلك الاعتقالات تأتي بذرائع مختلفة وملفقة، كإسعاف أشخاص أو مدنيين من المعارضين للفصائل، أو حتى بتهم التقصير في العمل”.

وعن الأسباب الحقيقية لتلك الممارسات التي يتعرض لها الأطباء، قالت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “كافة تلك التهم الملفقة هي ذريعة يستخدمها المسلحون للضغط على الكوادر الطبية بهدف السرقة والاستيلاء على المواد الطبية والصحية من أدوية ومعدات لاحتكارها والمتاجرة بها، إضافة إلى الاستيلاء على المساعدات الإغاثية التي تصل للقطاع الصحي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق