أخبار
أخر الأخبار

خط ملاحي لنقل البضائع مباشرة من إيران إلى سورية

أعلن رئيس غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة "كيوان كاشفي"، إطلاق خط ملاحي بحري بين ميناءَي "بندر عباس" و"اللاذقية"، لتبادل البضائع بين إيران وسورية.

خط ملاحي لنقل البضائع مباشرة من إيران إلى سورية

وقال “كاشفي” في تصريحات صحفية اليوم، أن غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة، أجرت التنسيقات اللازمة مع لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية السورية- العراقية- الإيرانية، ومع منظمة الملاحة البحرية الإيرانية وقررت تسيير خط ملاحي بحري من “بندر عباس” إلى “اللاذقية” مرة واحدة شهرياً.

وأوضح “كاشفي” أن أول سفينة تجارية ستبحر من الميناء الإيراني نحو “اللاذقية”، من المقرر أن تنطلق يوم /10/ آذار المقبل، مبيناً أن إحدى المشاكل الرئيسية للتجارة بين إيران وسورية، تتمثل بموضوع الشحن والنقل، نظراً لعدم وجود حدود برية مشتركة بين البلدين، فيما أشر “كاشفي” إلى وجود /3/ طرق نقل رئيسية عبر العراق، لكن يتعذر الاعتماد عليها حالياً لعدة عوامل.

رئيس غرفة التجارة المشتركة بيّن أن هناك طريقة أخرى لنقل البضائع إلى سورية، عبر ميناء “مرسين” التركي، إلا أن ضخامة التكاليف ومشاكل أخرى تجعل من الاعتماد عليه أمراً معقداً، مضيفاً أن إطلاق الخط البحري لنقل البضائع بين “بندر عباس” و”اللاذقية”، يعد الخيار الأمثل حالياً، منوهاً بأن الخط كان فاعلاً لكن بشكل غير منتظم، وكانت البضائع تتعطل أحياناً في الميناء، ما يؤدي إلى غياب الجدوى الاقتصادية منها، بسبب بعد المسافة وطول المدة الزمنية لتعطيل البضائع.

ورجّح “كاشفي” أن يتم إطلاق خطين ملاحيين بين ميناءَي البلدين بواقع مرة كل /15/ يوماً إذا استدعت الحاجة لذلك، مضيفاً أن السفن ستشحن الحاويات والبضائع السائبة، ولا يوجد قيود بشأن مثل تلك البضائع، لافتاً إلى أن الخط الملاحي سيعزز العلاقات التجارية بين البلدين.

يذكر أن “دمشق” و”طهران” كانتا وسّعتا من تعاونهما الاقتصادي خلال السنوات الماضية في عدة مشاريع ومجالات اقتصادية، لا سيما وأن البلدين يتعرضان لتأثيرات العقوبات الاقتصادية الغربية والأمريكية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق