أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تستولي على المطاحن في الحسكة والقامشلي بقوة السلاح

أفادت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" بأن مسلحي "قسد"، استولوا بقوة السلاح على المطاحن العامة التابعة للدولة السورية في الحسكة والقامشلي.

“قسد” تستولي على المطاحن في الحسكة والقامشلي بقوة السلاح

أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن مسلحي “قسد”، استولوا بقوة السلاح على المطاحن العامة التابعة للدولة السورية في الحسكة والقامشلي.

وأوضحت المصادر أن عناصر “قسد” نهبوا محتويات المطاحن من الدقيق، واستولوا على السيارات التابعة لها، في خطوة جديدة من الانتهاكات المستمرة بحق الممتلكات العامة والخاصة.

وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاعي التجارة والاقتصاد في الحسكة “سطم الهويدي” في تصريحات صحفية أن مسلحي “قسد” استولوا بقوة السلاح على المطاحن العامة، ونهبوا محتوياتها من الدقيق والنخالة وأكياس التعبئة وسرقوا مستودعات مطاحن “الجزيرة، الحسكة، القامشلي” بما فيها من محتويات.

وأضاف “الهويدي” أن “عناصر “قسد” استولوا كذلك على مرآب فرع “السورية للحبوب” في القامشلي وسرقوا السيارات وقطع الغيار والصيانة في المستودعات التابعة للمؤسسة، وأجبروا السائقين على العمل تحت إمرتهم بالقوة، بعد تهديدهم بالخطف والاعتقال”.

وتزامنت انتهاكات “قسد” وممارساتها التصعيدية، مع أنباء عن مفاوضات جرت في دمشق بين “الإدارة الذاتية” والحكومة السورية برعاية الجانب الروسي، فيما قال مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن هذه الانتهاكات الميدانية تؤثر سلباً على المحادثات، لا سيما في هذا التوقيت، وتظهِر أن “قسد” لا تسعى جدياً للوصول إلى اتفاق مستدام مع دمشق، مبيناً أن الاستيلاء على المطاحن سيكون له نتائج سلبية على الأهالي لأن “قسد” ستتحكم عبر ذلك برغيف الخبز.

يذكر أن مسلحي “قسد” كانوا حاصروا الأحياء التابعة للدولة السورية في الحسكة والقامشلي، الشهر الماضي ومنعوا إدخال الدقيق إلى أفرانها، ولم يتم فكّ الحصار عن تلك الأحياء إلا بعد تدخلات روسية لإنهاء التوتر والحصار.

“قسد” تستولي على المطاحن في الحسكة والقامشلي بقوة السلاح

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق