أخبار

العاصفة المطرية تؤدي لتضرر عشرات الخيام في مخيمات النازحين بإدلب

تجددت مأساة النازحين السوريين ضمن المخيمات المتوزعة في محافظة إدلب، تزامناً مع العاصفة المطرية والثلجية التي تمر بها البلاد حالياً.

العاصفة المطرية تؤدي لتضرر عشرات الخيام في مخيمات النازحين بإدلب

تجددت مأساة النازحين السوريين ضمن المخيمات المتوزعة في محافظة إدلب، تزامناً مع العاصفة المطرية والثلجية التي تمر بها البلاد حالياً.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” إن عشرات الخيام تعرضت لأضرار جزئية وكلية في مخيمات “دير حسان” و”قاح” و”أطمة” و”حزانو” بريف إدلب، جراء الهطولات المطرية الكثيفة وتجمع مياه السيول.

وأضاف المصدر أن عدداً من الخيام في المنطقة، تهدم بشكل كامل، بسبب الرياح الشديدة التي اقتلعتها كلياً، ما أدى إلى تشرد عشرات العائلات من النازحين وبقائهم في العراء في ظل الظروف الجوية القاسية التي تعصف في سورية.

وبحسب المصادر فإن أوضاعاً إنسانية صعبة يعاني منها النازحون في مخيمات شمال غرب سورية، والذين يتوزعون على أكثر من /1000/ مخيم، في حين تغيب عنهم المساعدات الإنسانية من المنظمات الدولية، والتي كانت أعلنت انسحابها سابقاً من العمل في إدلب بسبب انتهاكات “جبهة النصرة” وتدخلاتها في الأنشطة الإنسانية ومحاولاتها نهب ما يرد من مساعدات.

وكانت فرضت “النصرة” في وقت سابق، ضريبة بالدولار الأمريكي على النازحين في حال أرادوا بناء غرف بسيطة من الطوب، بدلاً من الخيام التي تتأثر كل عام بالعواصف المطرية، وهددت “الجبهة” حينها باعتقال عمال البناء في حال أتموا إنشاء أي غرفة للنازحين قبل دفع الضريبة لصالحها.

العاصفة المطرية تؤدي لتضرر عشرات الخيام في مخيمات النازحين بإدلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق