أخبار
أخر الأخبار

اغتيال أحد مسلحي فصائل أنقرة مع ابنه شمال شرق حلب

أطلق مسلحون مجهولون النار على عنصر من فصيل "الشرطة المدنية" المدعوم تركياً في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

اغتيال أحد مسلحي فصائل أنقرة مع ابنه شمال شرق حلب

أطلق مسلحون مجهولون النار على عنصر من فصيل “الشرطة المدنية” المدعوم تركياً في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المسلحين اغتالوا المسلح “أحمد عماد الشاوي” والذي كان برفقة ابنه على متن دراجة نارية، بالقرب من مسجد “عائشة” في مدينة الباب، ما أدى إلى مقتله مع طفله البالغ من العمر /6/ سنوات، حيث فارقا الحياة على الفور.

وتشهد مناطق ريف حلب الخاضعة للسيطرة التركية عموماً، ومدينة الباب خصوصاً، حالة من الفوضى والفلتان الأمني بشكل مستمر، حيث كانت انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون يوم أمس، بسيارة من نوع “فان” بالقرب من دوار “السنتر” وسط مدينة الباب، ما أودى بحياة مدني وأصاب /5/ آخرين بجروح، دون أن تتبنّى أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وفشلت الفصائل الموالية لأنقرة في فرض أي نوع من الاستقرار في مناطق سيطرتها في شمال سورية، حيث تستمر التفجيرات والاغتيالات بشكل شبه يومي، وسط تراشق للاتهامات بين تلك الفصائل وبين “قسد”، مع الإشارة إلى احتمال وجود نشاط سري لخلايا “داعش” الذي يقف وراء بعض تلك العمليات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق