أخبار
أخر الأخبار

ضحايا جدد من قاطني مخيم “الهول” برصاص مسلحي “قسد”

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بمقتل اثنين من قاطني مخيم "الهول" في ريف الحسكة، برصاص مسلحي "قسد" الذين يسيطرون على المخيم، وذلك في جريمتين منفصلتين حصلتا يوم الأحد.

ضحايا جدد من قاطني مخيم “الهول” برصاص مسلحي “قسد”

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بمقتل اثنين من قاطني مخيم “الهول” في ريف الحسكة، برصاص مسلحي “قسد” الذين يسيطرون على المخيم، وذلك في جريمتين منفصلتين حصلتا يوم الأحد.

وجاءت الجريمة الأولى بحق امرأة، حيث أطلق مسلح من “قسد” الرصاص عليها بعد خلاف حصل بينهما حول تهريبها خارج المخيم، وأوضحت المصادر أن “المرأة كانت دفعت للعنصر مبلغاً مالياً من أجل مساعدتها على الفرار، إلا أن الأخير لم يتمكن من تهريبها”.

وتابعت المصادر: “عندما طالبت المرأة باستعادة المبلغ الذي دفعته، رفض العنصر الأمر، ما أدى لنشوب خلاف بين الطرفين انتهى بإطلاق المسلح الرصاص على المرأة، تخوفاً من الإخبار عنه وكشف أنه يعمل بالتهريب، ليلوذ بعدها بالفرار من المخيم”.

أما الجريمة الثانية فكان القسم الأول من المخيم مسرحاً لها، في أثناء شن مسلحي “قسد” حملة اعتقالات عشوائية هناك لم يعرف سببها.

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أنه وأثناء مداهمة عناصر “قسد” للقسم، حصلت مقاومة من بعض قاطنيه الرافضين للاعتقالات التعسفية التي تطالهم، الأمر الذي واجهه مسلحو “قسد” بإطلاق النار على المحتجين، ما أدى لمقتل شخص وإصابة امرأة بجروح.

وأصبح واقع الانفلات الأمني الذي يسود مخيم “الهول” أمراً جلياً، وسط عجز واضح من قبل “قسد” المسؤولة عنه لضبط الوضع وتأمين قاطني المخيم، الذين سقط منهم العديد من الضحايا خلال الأشهر الماضية في جرائم منفصلة.

وسًجل في المخيم خلال شهر كانون الثاني الماضي فقط، ما لا يقل عن /20/ عملية قتل بظروف غامضة، طالت في معظمها لاجئين من الجنسية العراقية، في الوقت الذي تحمّل به “قسد” مسؤولية ما يحصل لـ “خلايا داعش”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق