أخبار
أخر الأخبار

إضراب عام للمعلمين في عدة مناطق بريف دير الزور احتجاجاً على ممارسات “قسد”

نفذ معلمون في عدة قرى وبلدات بريف دير الزور الشرقي، يوم الأحد، إضراباً عن العمل في المدارس التي يعملون بها، احتجاجاً على الاعتقالات التعسفية التي تقوم بها "قسد" لسوقهم إلى ما يسمى بـ "التجنيد الإجباري".

إضراب عام للمعلمين في عدة مناطق بريف دير الزور احتجاجاً على ممارسات “قسد”

نفذ معلمون في عدة قرى وبلدات بريف دير الزور الشرقي، يوم الأحد، إضراباً عن العمل في المدارس التي يعملون بها، احتجاجاً على الاعتقالات التعسفية التي تقوم بها “قسد” لسوقهم إلى ما يسمى بـ “التجنيد الإجباري”.

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الإضراب طال مدارس قرى وبلدات “السوسة” و”غرانيج” و”هجين” و”الشعيطات”، حيث أعلن المعلمون فيها توقفهم عن العمل، مطالبين برفع رواتبهم المتدنية في ظل الوضع الاقتصادي السيئ الذي يعيشونه.

وأضافت المصادر أن المعلمين احتجوا أيضاً على الاعتقالات التي تحصل للكادر التعليمي بهدف سوق أفراده لـ “التجنيد الإجباري”، مجددين مطالباتهم بإنهاء هذا القرار المجحف بحقهم والذي يسبب ضرراً كبيراً للقطاع التعليمي.

وتخرج ضد “قسد” احتجاجات كبيرة من قبل الكوادر التعليمية بشكل خاص، في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها، وذلك على خلفية إصدارها منذ ما يقارب الشهرين قراراً يقضي بشمل المعلمين في “التجنيد الإجباري”.

وفي محاولةٍ لتخفيف حالة الغضب الشعبي الموجودة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، قامت “قسد” مؤخراً بإطلاق سراح بعض المعلمين الذين اعتقلتهم سابقاً، ظناً منها أن هذا الأمر سيؤدي لتهدئة الوضع، إلا أن عمليات سوق موظفي الكادر التعليمي لـ “التجنيد الإجباري” ما زالت مستمرة، الأمر الذي يزيد من حدة الاحتجاجات يوماً بعد يوم.

إضراب عام للمعلمين في عدة مناطق بريف دير الزور احتجاجاً على ممارسات “قسد”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق