أخبار
أخر الأخبار

صحيفة “الغارديان”: تحذيرات من خلق بريطانيا “غوانتنامو” جديد في سورية

حذرت منظمة حقوقية دولية من خطر أن يظهر في سورية مثال لسجن "غوانتانامو" الأمريكي، على خلفية قرار بريطانيا منع مواطنتها "شميمة بيغوم" التي انضمت إلى تنظيم "داعش" في سورية، من العودة.

صحيفة “الغارديان”: تحذيرات من خلق بريطانيا “غوانتنامو” جديد في سورية

حذرت منظمة حقوقية دولية من خطر أن يظهر في سورية مثال لسجن “غوانتانامو” الأمريكي، على خلفية قرار بريطانيا منع مواطنتها “شميمة بيغوم” التي انضمت إلى تنظيم “داعش” في سورية، من العودة.

ووجهت مديرة حقوق الإنسان في منظمة “Reprieve” الحقوقية “مايا فوا” انتقادات إلى قرار المحكمة العليا البريطانية الذي رفض الطعن المقدم من “بيغوم”، التي غادرت إلى سورية عام 2015 عندما كانت في سن الـ /15/ عاماً، ضد حكم إسقاط الجنسية البريطانية عنها.

ونقلت صحيفة “الغارديان” عن “فوا” قولها أن المحكمة العليا سمحت لـ “بيغوم” تقديم طعن ضد هذا الحكم مجدداً إذا وجدت طريقة للتشاور مع محاميها.

وتابعت بالقول: “قالت المحكمة إنها تستطيع تقديم طعن ضد حكم إسقاط الجنسية، لكنها لم تقل كيف تستطيع فعل ذلك، ما يتركها في أيدي الحكومة البريطانية التي لا ترغب في مساعدتها”.

ووصفت مديرية المنظمة هذا الأمر بأنه “ليس سياسة بل تهرب من المسؤولية، إلا إذا كانت هذه السياسة تستهدف إنشاء غوانتانامو جديد في سورية”.

وبحسب تقييمات صحيفة “غارديان”، فإن حوالي /60/ شخصاً غادورا المملكة المتحدة للانضمام إلى “داعش”، من بينهم /35/ قاصراً، وجميع هؤلاء ما زالوا محتجزين في إحدى المعسكرات المدارة من قبل “قسد” شمال شرقي سورية، وأسقطت حكومة لندن الجنسية البريطانية عن العديد منهم.

ولا تعد بريطانيا الدولة الوحيدة التي ترفض إعادة مواطنيها من سورية، بل إن كافة الدول الأوروبية تتبع ذات أسلوب عدم الاكتراث وتجنب إعادة حاملي جنسياتها من عوائل مسلحي تنظيم “داعش” المتواجدين في مخيمات “قسد” في سورية.

وفي إحصائية سابقة للجنة الدولية للصليب الأحمر، فإن ما يقارب الـ /80/ امرأة و/200/ طفلاً من عوائل “داعش” يحملون جنسيات أجنبية، يتواجدون داخل مخيمي “الهول” و”روج” فقط، في ظل أوضاع معيشية وصحية سيئة جداً يعيشونها، لا سيما الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية وأمراض حادة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق