أخبار
أخر الأخبار

في دليل جديد على دعمها للتنظيم .. أمريكا تنقل مسلحي “داعش” إلى بادية دير الزور

وثقت خلال سنوات الحرب السورية، العديد من الممارسات الأمريكية التي تثبت تورطها بتشكيل ودعم التنظيمات الإرهابية المتواجدة في البلاد، لا سيما تنظيم "داعش" الإرهابي الذي تدعي أمريكا محاربته، في الوقت التي تعتبر به إحدى الجهات الأساسية المسؤولة عن ظهور التنظيم وانتشاره في سورية والعراق.

في دليل جديد على دعمها للتنظيم .. أمريكا تنقل مسلحي “داعش” إلى بادية دير الزور

وثقت خلال سنوات الحرب السورية، العديد من الممارسات الأمريكية التي تثبت تورطها بتشكيل ودعم التنظيمات الإرهابية المتواجدة في البلاد، لا سيما تنظيم “داعش” الإرهابي الذي تدعي أمريكا محاربته، في الوقت التي تعتبر به إحدى الجهات الأساسية المسؤولة عن ظهور التنظيم وانتشاره في سورية والعراق.

وظهرت خلال الأشهر الأخيرة، العديد من التحركات التي تثبت مجدداً زيف الادعاءات الأمريكية، وتؤكد وقوفها وراء تنظيم “داعش” الإرهابي، لتكون آخرها ما نقلته مصادر “مركز سورية للتوثيق” حول نقل مروحيات أمريكية، عناصر من التنظيم إلى منطقة بادية ريف دير الزور التي يزداد نشاط “داعش” فيها.

وأوضحت المصادر أن طائرتين مروحيتين أمريكيتين حلقتا من قاعدة “الشدادي” غير الشرعية بريف الحسكة، وعلى متنها /10/ إرهابيين من “داعش” كانوا متواجدين في القاعدة سابقاً.

وأشارت المصادر إلى أن الإرهابيين كانوا نقلوا منذ أيام من سجن “غويران” في الحسكة إلى القاعدة الأمريكية في “الشدادي”، ولم يعرف مصيرهم طيلة تلك المدة، حتى نقلهم مجدداً يوم الأحد عبر الطائرات المروحية إلى منطقة بادية ريف دير الزور.

ونوهت المصادر بأن من الإرهابيين الذين تم نقلهم، قياديين سابقين بالتنظيم، ومسؤولين عن التفخيخ وتصفيح العربات، بالإضافة لعناصر آخرين لم تعرف اختصاصاتهم بالضبط.

وكثرت في الآونة الأخيرة عمليات نقل إرهابيي تنظيم “داعش” الإرهابي من سجون “قسد” في الحسكة، وكانت كافة تلك العمليات تتم عبر الطائرات الأمريكية، وتكون وجهتها إما لقاعدة “الشدادي” بسورية أو اتجاه العراق، لأسباب غير واضحة.

إلا أن تزامن نقل هؤلاء الإرهابيين من قبل أمريكا وعدم وضوح مصير معظمهم مع زيادة نشاط التنظيم في منطقة البادية السورية، يدل بالنتيجة على ضلوع أمريكا مجدداً وراء عودة ظهور التنظيم في سورية، لاستخدامه كذريعة جديدة من قبلها للتدخل في شؤون البلاد واستمرار عمليات سرقتها للنفط السوري، بدلالة التصريحات الأمريكية الأخيرة التي ادعت هذه المرة أن تواجد القوات الأمريكية في حقول النفط السورية هو لـ “منع وصول داعش إليها”.

في دليل جديد على دعمها للتنظيم .. أمريكا تنقل مسلحي “داعش” إلى بادية دير الزور

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق