أخبار
أخر الأخبار

اقتتال عنيف بين مجموعتين من فصيل “الحمزة” في “رأس العين”

شهدت مدينة "رأس العين" بريف الحسكة الشمالي الغربي فجر اليوم الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين مجموعتين من فصيل "الحمزة" المدعوم تركياً.

اقتتال عنيف بين مجموعتين من فصيل “الحمزة” في “رأس العين”

شهدت مدينة “رأس العين” بريف الحسكة الشمالي الغربي فجر اليوم الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين مجموعتين من فصيل “الحمزة” المدعوم تركياً.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات بين المجموعتين اندلعت إثر خلاف بينهم على مواقع السيطرة وتوزيع الحواجز والمنازل المستولى عليها في المدينة.

وأشار المصدر إلى أن المجموعتين ورغم انتمائهما للفصيل ذاته، استخدموا الرشاشات الثقيلة في اشتباكهم ما أدى لسقوط قتلى من الطرفين لم تعرف حصيلتهم، فيما استمر التوتر في المنطقة بحسب المصدر.

وتتكرر بشكل متواتر حالات الاقتتال الداخلي بين الفصائل المدعومة تركياً في الشمال السوري جراء خلافاتهم على السرقات والاستيلاء على منازل المدنيين وحواجز التهريب وفرض الإتاوات، فيما يدفع المدنيون في معظم الحالات ثمن اشتباكات الفصائل التي تندلع بشكل مفاجئ بين الأحياء السكنية.

وتعتمد الفصائل الموالية لأنقرة على ما تحصده من مسروقات وإتاوات وفدىً مالية بعمليات الخطف، كمصدر رئيسي لتمويل نفسها وعناصرها، في حين تمنح القوات التركية عناصر تلك الفصائل حرية ممارسة كافة أشكال الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين.

يذكر أن عدة تقارير صادرة عن منظمات حقوقية دولية، كانت أدانت ممارسات الفصائل المدعومة تركياً في سورية، وطالبت “أنقرة” بضبط المسلحين الموالين لها ووقف جرائمهم إلا أن هذه التقارير لم تلقَ أي استجابة.

اقتتال عنيف بين مجموعتين من فصيل “الحمزة” في “رأس العين”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق