أخبار
أخر الأخبار

خامس اغتيال خلال أقل من أسبوع في مخيم “الهول” بريف الحسكة

شهد مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي حادثة اغتيال جديدة، في ظل حالة الفوضى والفلتان الأمني التي يعيشها المخيم الخاضع لسيطرة "قسد".

خامس اغتيال خلال أقل من أسبوع في مخيم “الهول” بريف الحسكة

شهد مخيم “الهول” بريف الحسكة الشرقي حادثة اغتيال جديدة، في ظل حالة الفوضى والفلتان الأمني التي يعيشها المخيم الخاضع لسيطرة “قسد”.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه تم العثور على جثة لاجئة عراقية في المخيم، تعرّضت لطلق ناري في الرأس والصدر، وذلك في القسم الأول من المخيم، والمخصص للاجئين العراقيين.

وأوضح المصدر أن الحادثة هي الخامسة من نوعها في المخيم منذ مطلع الشهر الحالي، حيث شهد المخيم /5/ اغتيالات بأقل من أسبوع استهدفت جميعها لاجئين عراقيين، وذلك على يد أنصار “داعش” في المخيم، والذين لا يزالون يدينون بالولاء للتنظيم ويستهدفون من يعلن مناهضته له.

وسبق لمصادر “مركز سورية للتوثيق” أن تحدثت عن العثور على جثة لاجئ عراقي اغتاله مجهولون في /1/ آذار الجاري، في القسم الأول من المخيم، وفي اليوم التالي عثرت قوات “الأسايش” التابعة لـ “قسد” على جثة عراقي آخر في القسم الثالث من المخيم، تم اغتياله بـ/3/ طلقات نارية.

وفي الثالث من الشهر الجاري عثر على جثتين للاجئين عراقيَين في القسم الأول من المخيم تم اغتيالهما بالطريقة ذاتها، حيث تعرضوا لطلقات نارية في الرأس والصدر، ما يشير إلى أن الجهة المنفّذة واحدة في جميع تلك الحوادث التي تتشابه فيها طريقة القتل، والتي توحي بأنها إعدام مباشر للضحية.

ولا يزال أنصار وعناصر “داعش” يتمتعون بنفوذ واسع في مخيم “الهول” وسط عجز “قسد” عن ضبط الأمن في المخيم، بينما تتحدث مصادر محلية عن خروج الوضع عن السيطرة لا سيما في الآونة الأخيرة التي أصبحت فيها الاغتيالات تتكرر بشكل كبير دون أن تحرّك “قسد” ساكناً لمنع تلك العمليات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق