أخبار
أخر الأخبار

طالت أكثر من 200 شخص.. “قسد” تنفذ اعتقالات تعسفية بحق أطفال وشبان منطقة “منبج”

نفذ مسلحو "قسد" يوم الأحد، حملة اعتقالات عشوائية تعسفية طالت أكثر من /200/ شخص في منطقة "منبج" بريف حلب الشرقي، معظمهم من فئة الشباب والأطفال.

طالت أكثر من 200 شخص.. “قسد” تنفذ اعتقالات تعسفية بحق أطفال وشبان منطقة “منبج”

نفذ مسلحو “قسد” يوم الأحد، حملة اعتقالات عشوائية تعسفية طالت أكثر من /200/ شخص في منطقة “منبج” بريف حلب الشرقي، معظمهم من فئة الشباب والأطفال.

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “قسد” نشرت عدداً كبيراً من الحواجز داخل مدينة “منبج” وفي القرى المحيطة بها، لتقوم خلالها باعتقال أكثر من /200/ شخص من أجل سوقهم لما يسمى بـ “التجنيد الإجباري” في صفوفها.

وأوضحت المصادر أن هذه الحملة التعسفية أثارت غضباً كبيراً بين أهالي “منبج” الذين نفذوا وقفات احتجاجية أمام مقرات “قسد”، مطالبين بالافراج عن المعتقلين، لا سيما الأطفال الذين تم اعتقالهم بطريقة عشوائية دون أي ذنب.

وتمت عمليات الاعتقال بشكل مكثف، عبر إيقاف معظم المارين على حواجز “قسد”، واعتقالهم مباشرةً بشكل جماعي، بما فيهم الأطفال ممن لا تتجاوز أعمارهم الـ /18/ عاماً.

وأشارت المصادر إلى أن “قسد” أفرجت بعد ساعات من حملتها عن كل من هو تحت سن الـ /18/ عاماً، حيث كان المسلحون ينقلون كافة المعتقلين لمعسكراتهم، ويتم هناك الفصل بينهم بحسب أعمارهم، ليبقى من هم ضم سن “التجنيد الإجباري”، فيما يتم إطلاق سراح الباقين.

ويسود كافة مناطق سيطرة “قسد” بأرياف حلب والحسكة والرقة ودير الزور، توتر كبير مستمر منذ أشهر، جراء الحملات التعسفية التي يتم خلالها سوق الأهالي لـ “التجنيد الإجباري”، علماً أن هذا التوتر وصل لأشده مع توجه مسلحي “قسد” نحو موظفي الكادر التعليمي لضمهم إلى القتال في صفوفهم.

وينفذ الأهالي بشكل شبه يومي احتجاجات تخرج ضد قرارات “قسد” واعتقالاتها، كما أعلن مدرسون في عدة مدراس بأرياف الحسكة ودير الزور إضرابهم عن العمل احتجاجاً على قرار سوقهم لـ “التجنيد الإجباري” وما يسببه من ضرر كبير للعملية التعليمية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق