أخبار
أخر الأخبار

مع تدهور الليرة التركية… “النصرة” ترفع أسعار المحروقات لمستويات غير مسبوقة

جددت "جبهة النصرة" عبر شركة "وتد" التي تحتكر تجارة المحروقات في إدلب، رفع أسعارها لمستويات قياسية وسط تدهور الحالة المعيشية للسكان.

مع تدهور الليرة التركية… “النصرة” ترفع أسعار المحروقات لمستويات غير مسبوقة

جددت “جبهة النصرة” عبر شركة “وتد” التي تحتكر تجارة المحروقات في إدلب، رفع أسعارها لمستويات قياسية وسط تدهور الحالة المعيشية للسكان.

وأعلنت الشركة وصول سعر أسطوانة الغاز إلى /80.5/ ليرة تركية، ورفع سعر البنزين المستورد إلى /5.31/ ليرة تركية، والمازوت المستورد إلى /5.49/ والمازوت المكرر بدائياً إلى /4.42/، وقد تذرّعت الشركة بتراجع قيمة الليرة التركية أمام الدولار لتبرير ارتفاع الأسعار.

وبعد أن فرضت “النصرة” بأوامر تركية، التعامل بالليرة التركية على الأهالي لا سيما في بيع وشراء المحروقات التي لا يمكن الاستغناء عنها، بدأت العملة التركية بالتراجع فيما دفع أهالي إدلب ثمن ذلك حيث أصبح عليهم أن يدفعوا المزيد من المبالغ في كل مرة تتدهور فيها قيمة الليرة التركية.

وبيّن مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن سعر صرف الليرة التركية في مناطق سيطرة “النصرة” في إدلب وصل إلى /521/ ليرة سورية، ومع الارتفاع الجديد لأسعار المحروقات وصل سعر أسطوانة الغاز إلى /41940/ ليرة سورية، والبنزين المستورد إلى /2766/ ليرة سورية، والمازوت المستورد إلى /2860/ ليرة سورية، والمازوت المكرر بدائياً إلى /2302/ ليرة سورية.

وأشار المصدر إلى أن فرض التعامل بالليرة التركية أثّر بشكل سلبي على الأهالي الذين دفعوا ثمن قرارات “النصرة”، إضافة إلى الرفع المتكرر لأسعار المحروقات في ظل معاناة السكان من تدهور حالتهم المادية والمعيشية، بعد أن أثقلت “الهيئة” كاهلهم بالضرائب والإتاوات، والتحكم بأرزاقهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق