أخبار
أخر الأخبار

تنظيم متشدد يتبنى استهداف رتل تركي في إدلب

أعلن تنظيم يطلق على نفسه اسم "سرية أنصار أبي بكر" تبنيه عملية تفجير عبوة ناسفة يوم أمس بالتزامن مع مرور رتل تركي في إدلب.

تنظيم متشدد يتبنى استهداف رتل تركي في إدلب

أعلن تنظيم يطلق على نفسه اسم “سرية أنصار أبي بكر” تبنيه عملية تفجير عبوة ناسفة يوم أمس بالتزامن مع مرور رتل تركي في إدلب.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن انفجاراً وقع في شارع “الكورنيش” بمحيط مدينة إدلب، بالتزامن مع مرور رتل عسكري تركي كان متجهاً إلى ريف المحافظة الجنوبي، وسط تعتيم من الجانب التركي على الحادثة ما منع التأكد من حقيقة وقوع إصابات أو قتلى في صفوف الجنود الأتراك أم أن الأضرار اقتصرت على الماديات.

ووصف بيان الفصيل المتشدد القوات التركية، بأنها قوات “الناتو” في إشارة إلى عضوية تركيا في حلف “شمال الأطلسي”، ووصفها بالكافرة، مشيراً إلى أن العملية جاءت كثأرٍ من الأتراك بعد قتل حرس الحدود التركي “الجندرما” طفلاً سورياً يدعى “أحمد ياسر العبد” قبل أيام في قرية “المدلوسة” بريف “إدلب” الشمالي بالقرب من الحدود مع تركيا، وفقاً للبيان.

وتعد العملية جزءاً من حوادث متكررة يتم خلالها استهداف القوات التركية في إدلب، وتظهر بعد ذلك بيانات من فصائل مجهولة وغامضة لتبنّي العمليات، وسبق لفصيل “سرية أنصار أبي بكر” وفصيل آخر يسمّي نفسه “كتائب خطاب الشيشاني” أن أعلنا تبنّيهما لعمليات استهداف للقوات التركية في إدلب، لكن مصادر مطلعة تقول بأن جهات أخرى تقف هذه التنظيمات الغامضة ويرجّح أنها “جبهة النصرة”، التي تحاول الضغط على تركيا بشكل غير مباشر لمنحها صلاحيات أوسع في المنطقة وعدم الاستجابة للضغوط الدولية الداعية إلى حل “النصرة” لنفسها بصفتها تنظيم إرهابي.

يذكر أن روسيا كانت علّقت مشاركتها في الدوريات المشتركة على طريق “حلب-اللاذقية” بسبب عمليات مماثلة استهدفت الدوريات سابقاً.

تنظيم متشدد يتبنى استهداف رتل تركي في إدلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق