أخبار
أخر الأخبار

تجدد الاشتباكات بين “فصائل أنقرة” و”قسد” في محيط بلدة عين عيسى

تجددت الاشتباكات العنيفة في محيط ناحية "عين عيسى" بريف الرقة الشمالي بين "قسد" من جهة والفصائل المدعومة تركياً من جهة أخرى لليوم الثالث على التوالي.

تجدد الاشتباكات بين “فصائل أنقرة” و”قسد” في محيط بلدة عين عيسى

تجددت الاشتباكات العنيفة في محيط ناحية “عين عيسى” بريف الرقة الشمالي بين “قسد” من جهة والفصائل المدعومة تركياً من جهة أخرى لليوم الثالث على التوالي.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عناصر من “فصائل أنقرة” حاولوا التسلل نحو مناطق سيطرة “قسد” على محور قرية “صيدا” بريف “عين عيسى” ما أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة أسفرت عن وقوع قتلى ومصابين من الطرفين وسط غياب المعلومات عن إحصائية مؤكدة للخسائر من الجانبين.

وأضاف المصادر أن القوات التركية والفصائل الموالية لها نفذت قصفاً صاروخياً استهدف محيط “عين عيسى” شمال الرقة، دون أن ترد معلومات عن إصابات أو خسائر، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة يوم أمس على محور قريتي “صيدا” و”معلق” قرب “عين عيسى” أسفرت عن إعطاب آلية عسكرية لفصائل أنقرة، دون حدوث أي تغيير على خارطة السيطرة في المنطقة.

وبحسب المصادر فقد تكررت خلال الأيام القليلة الماضية محاولات الفصائل المدعومة تركياً للتقدم نحو مناطق سيطرة “قسد” في محيط “عين عيسى” وذلك إثر استقدام تعزيزات عسكرية جديدة للقوات التركية.

وكان مركز المصالحة الروسي في سورية حذّر قبل أيام من إرسال تعزيزات تركية نحو “عين عيسى”، معرباً عن قلق الجانب الروسي من إنشاء القوات التركية تحصينات عسكرية وتحضيرات لأعمال هجومية في المنطقة، منوهاً إلى أن ذلك يشكل خرقاً للاتفاق الموقّع بين “موسكو” و”أنقرة” حول مناطق شرق الفرات، ويهدد سلامة واستقرار المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق