أخبار
أخر الأخبار

وزير الخارجية السوري يصل مسقط.. فهل تلعب سلطنة عمان دوراً في حل الأزمة السورية؟

وصل وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إلى سلطنة عمان، في أول زيارة رسمية له لبلد عربي منذ توليه منصبه خلفاً للوزير الراحل وليد المعلم.

وزير الخارجية السوري يصل مسقط.. فهل تلعب سلطنة عمان دوراً في حل الأزمة السورية؟

وصل وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إلى سلطنة عمان، في أول زيارة رسمية له لبلد عربي منذ توليه منصبه خلفاً للوزير الراحل وليد المعلم.

وأعلنت الخارجية السورية أن المقداد والوفد المرافق له بدأ زيارة عمل في عمان تستغرق عدة أيام، فيما كان في استقبال المقداد لدى وصوله، رئيس دائرة التجمعات الاقتصادية والحوار المكلف بتسيير أعمال دائرة المراسم بوزارة الخارجية العمانية “خالد بن سعيد الجرادي”، والوزير المفوض “محمود بن خميس الهنائي” المكلف بتسيير أعمال المشرق العربي بوزارة الخارجية العمانية.

ومن المتوقع أن يلتقي المقداد خلال الزيارة نظيره العماني “بدر بن حمد البوسعيدي” وعدد من المسؤولين العمانيين، علماً أن ملف التسوية السياسية في سورية سيتصدّر جدول أعمال الزيارة.

وذكر مصدر دبلوماسي مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن زيارة المقداد تأتي بعد جولة وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” الأخيرة إلى عدة دول خليجية، وما تلاها من حديث عن مبادرة روسية لخلق دور عربي في المساعدة على إنهاء الأزمة السورية ودعم الحل السياسي.

وأضاف المصدر أنه من المعروف عن مسقط قيامها بلعب دور الوسيط في أكثر الملفات تعقيداً خاصة وأنها كانت حلقة الوصل بين “واشنطن” و”طهران” في الاتفاق النووي الإيراني، وغيره من الملفات التي كانت مسقط عرّابة مفاوضاتها، ما يشير إلى احتمال أن تلعب السلطنة دوراً في مفاوضات الملف السوري أو وساطة بين الدول العربية وبين دمشق.

يذكر أن العلاقات السورية العمانية استمرت خلال السنوات رغم المقاطعة الخليجية لسورية، وأعادت سلطنة عمان فتح سفارتها في دمشق وعيّنت سفيراً لتعزيز التعاون مع سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق