أخبار
أخر الأخبار

هجوم صاروخي يستهدف سوق النفط السوري المسروق في “سرمدا”

تعرّض سوق تتجمّع فيه شاحنات النفط وتديره "جبهة النصرة" في سرمدا بريف إدلب الشمالي، لهجوم صاروخي مجهول المصدر أدى لاندلاع النيران فيه.

هجوم صاروخي يستهدف سوق النفط السوري المسروق في “سرمدا”

تعرّض سوق تتجمّع فيه شاحنات النفط وتديره “جبهة النصرة” في سرمدا بريف إدلب الشمالي، لهجوم صاروخي مجهول المصدر أدى لاندلاع النيران فيه.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن السوق الذي تركّز فيه “النصرة” نشاطها في بيع ونقل النفط السوري المسروق، والذي يقع بين “سرمدا” ومعبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، تم استهدافه بصواريخ شديدة الانفجار.

وأوضح المصدر أن النيران اندلعت بشكل واسع في المنطقة المستهدفة وأسفرت عن احتراق عشرات الصهاريج التي تنقل النفط، مبيناً أن “النصرة” تستقدم النفط عبر وسطاء من مناطق سيطرة “قسد” في الجزيرة السورية، والتي تستولي على معظم حقول النفط السورية بدعم أمريكي.

وبيّن المصدر أن شحنات النفط تنتقل من شرق الفرات، إلى مناطق سيطرة “النصرة” في إدلب، حيث يتم تكريرها بالحراقات بدائية الصنع، فيما تحتكر “النصرة” عبر ما تسمى “شركة وتد” تجارة النفط ومشتقاته في المنطقة، وتمنع أي جهة أخرى من بيع المحروقات.

وبحسب المصدر، فإن “النصرة” تتحكم بأسعار النفط وتفرض بيعه على الأهالي بالعملة التركية، مشيراً إلى أن الضربة الصاروخية كبّدت “النصرة” خسائر فادحة لا سيما أنها لم تكن متوقّعة وكانت حركة الشاحنات تتم بسهولة دون أي خطر.

يذكر أن مناطق تجمع حراقات النفط في مناطق الشمال السوري، لا سيما في “الباب” و”جرابلس” شمال شرق حلب، كانت تعرّضت في الآونة الأخيرة لأكثر من هجمة صاروخية مجهولة المصدر أسفرت عن قتلى وحرائق واسعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق