أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تطوّق مخيم “الهول” تمهيداً لحملة أمنية جديدة

فرضت "قسد" طوقاً أمنياً حاصرت خلاله مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي الخاضع لسيطرتها، والذي يضم عوائل مسلحي تنظيم "داعش".

“قسد” تطوّق مخيم “الهول” تمهيداً لحملة أمنية جديدة

فرضت “قسد” طوقاً أمنياً حاصرت خلاله مخيم “الهول” بريف الحسكة الشرقي الخاضع لسيطرتها، والذي يضم عوائل مسلحي تنظيم “داعش”.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عناصر “قسد” نصبوا أكثر من /15/ حاجزاً في محيط المخيم، إضافة لاستقدام تعزيزات من القوات الأمريكية لمساندة “قسد” في عملية مداهمة المخيم، وشنّ حملة أمنية جديدة داخله.

وأضاف المصدر أن “قسد” أقامت كذلك عدة حواجز بين مخيم “الهول” ومدينة الحسكة ومنعت الحركة من وإلى المخيم، تمهيداً لبدء حملة أمنية جديدة بحثاً عن خلايا “داعش” المسؤولة عن الاغتيالات داخل المخيم.

وتأتي محاولة “قسد” لضبط الأمن في المخيم، بعد وقوع عشرات الاغتيالات بشكل شبه يومي داخل “الهول” منذ مطلع العام الحالي، والتي أودت بحياة العشرات من النازحين السوريين واللاجئين العراقيين وعناصر من “قسد”، فيما بقي منفذوها مجهولو الهوية، رغم أن أصابع الاتهام تتجه إلى خلايا “داعش” التي لا تزال تدين بالولاء للتنظيم، وتتمتع بنفوذ قوي داخل “الهول” يمكّنها من استهداف قاطنيه.

وبحسب المصادر فإن خلايا “داعش” في “الهول” تستطيع إدخال السلاح والذخائر عبر مهرّبين ومتعاونين معها من داخل صفوف “قسد”، مقابل مبالغ مالية كبيرة، في حين فشلت الأخيرة في إضعاف خلايا التنظيم وإيقاف سلسلة الاغتيالات داخل المخيم على مدار الأشهر الماضية.

يذكر أن سكان مخيم “الهول” بما فيهم النازحون السوريون، يعيشون حالة إنسانية صعبة في ظل نقص الرعاية الصحية وغياب الخدمات والمساعدات الإنسانية، إضافة إلى حالة الفلتان الأمني وفوضى الاغتيالات التي تهدد حياتهم بشكل يومي.

“قسد” تطوّق مخيم “الهول” تمهيداً لحملة أمنية جديدة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق