أخبار
أخر الأخبار

قبيل “بروكسل 5″… الأمم المتحدة تحذّر الدول المانحة من خفض مساعداتها إلى سورية

حذّر منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة "مارك لوكوك"، الدول المانحة من خطورة تخفيض مساعداتها إلى سورية، قبيل انطلاق مؤتمر "بروكسل 5" يوم الاثنين المقبل.

قبيل “بروكسل 5″… الأمم المتحدة تحذّر الدول المانحة من خفض مساعداتها إلى سورية

حذّر منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة “مارك لوكوك”، الدول المانحة من خطورة تخفيض مساعداتها إلى سورية، قبيل انطلاق مؤتمر “بروكسل 5” يوم الاثنين المقبل.

ودعا “لوكوك” الدول المانحة المشاركة في المؤتمر إلى جمع /10/ مليارات دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية في سورية، مبيناً أن ملايين السوريين يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة، وأن قطع المساعدات عنهم سيسهم في زعزعة الاستقرار وسيشكّل خطوة خطيرة في الاتجاه الخاطئ.

واعتبر المسؤول الأممي أن قرار الابتعاد عن سورية اليوم، سيعود ليضرب الجميع لاحقاً، موضحاً أن التمويل السيء عام /2014/ تلاه نزوح جماعي كبير للمدنيين من سورية إلى أوروبا عام /2015/.

ورداً على تسريبات ظهرت مؤخراً حول نية الحكومة البريطانية تخفيض مساعداتها لسورية والعديد من الدول الإفريقية بسبب جائحة كورونا، دعا “لوكوك” المملكة المتحدة بتذكّر مسؤولياتها ومواصلة تقديم الدعم للسوريين، معتبراً أن استضافة لندن لمؤتمر المانحين عام /2016/ الذي جمع /12/ مليار دولار، كان نهجاً مفيداً للسوريين وللبريطانيين وللعالم، وساعد على تخفيف المعاناة واحتواء الفوضى.

وتسعى الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية إلى حصد أكبر قدرٍ ممكن من الأموال خلال مؤتمر المانحين، لتمويل أنشطتها الإنسانية في سورية، في ظل أرقام خطرة حول الحالة الإنسانية، أشارت خلالها الأمم المتحدة إلى وجود نحو /13.4/ مليون سوري بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية، فيما ذكر “برنامج الغذاء العالمي” أن ما لا يقل عن /12.4/ مليون سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي يستضيف النسخة الحالية من المؤتمر في العاصمة البلجيكية بروكسل عبر الإنترنت، بسبب انتشار جائحة كورونا، وكان سبق للمؤتمر أن جمع في نسخة العام الماضي، /7.7/ مليار دولار من الدول المانحة، لتمويل المساعدات الإنسانية إلى سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق