أخبار
أخر الأخبار

بمبلغ /2300/ دولار.. “الجبهة الشامية” تبيع جرارات مسروقة في أسواق إعزاز

كشفت عمليات بيع لجرارات زراعية في مدينة "إعزاز" الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي، عن حجم السرقات التي يرتكبها المسلحون بحق المدنيين وممتلكاتهم التي تصادر منهم بذرائع عديدة في مختلف المناطق، ليقوموا ببيعها في مناطق أخرى بذريعة أنها "غنائم حرب".

بمبلغ /2300/ دولار.. “الجبهة الشامية” تبيع جرارات مسروقة في أسواق إعزاز

كشفت عمليات بيع لجرارات زراعية في مدينة “إعزاز” الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي، عن حجم السرقات التي يرتكبها المسلحون بحق المدنيين وممتلكاتهم التي تصادر منهم بذرائع عديدة في مختلف المناطق، ليقوموا ببيعها في مناطق أخرى بذريعة أنها “غنائم حرب”.

وجاءت عملية بيع الجرارات من قبل مسلحي فصيل “الجبهة الشامية” لصالح ما يسمى بـ “المجالس المحلية” في منطقة “إعزاز”، ليتبين لاحقاً أن تلك الجرارات مسروقة من أهالٍ في مدينة “عفرين” وقراها، تحت بند “المصادرة” بسبب رفض أصحابها دفع إتاوات على أعمالهم الزراعية.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “الشامية” قاموا ببيع الجرارات المسروقة بمبلغ /2300/ دولار أمريكي لعدة “مجالس محلية” في قرى ناحية “صوران” التابعة لمنطقة “إعزاز”.

وأضافت المصادر أن عمليات بيع أخرى تمت في قرية “كفرغان”، ولم تقتصر على الجرارات الزراعية فقط، بل تضمنت أيضاً عدة دراجات نارية مسروقة من “عفرين”، تم بيعها لمسلحين على أنها “غنائم حرب” أخذت من قبل “قسد”.

وتشهد منطقة “عفرين” منذ سيطرة تركيا والفصائل المسلحة عليها، عمليات سرقة ونهب مستمرة لممتلكاتهم، إضافةً للتهجير الذي يتعرضون له من قبل مختلف الفصائل التي تقوم بطرد أهالي المنطقة من منازلهم وأراضيهم، وإسكان المسلحين وعائلاتهم عوضاً عنهم.

بمبلغ /2300/ دولار.. “الجبهة الشامية” تبيع جرارات مسروقة في أسواق إعزاز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق