أخبار
أخر الأخبار

قتلى وجرحى بانفجار جديد في جرابلس شمال شرق حلب

قتل وأصيب أكثر من /20/ شخصاً، جراء انفجار ضخم هز مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، بريف حلب الشمالي الشرقي.

قتلى وجرحى بانفجار جديد في جرابلس شمال شرق حلب

قتل وأصيب أكثر من /20/ شخصاً، جراء انفجار ضخم هز مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، بريف حلب الشمالي الشرقي.

ووفق ما أوردته مصادر “مركز سورية للتوثيق” فإن مدينة جرابلس التي تعد واحدةً من أكبر المدن الخاضعة لسيطرة مسلحي تركيا في ريف حلب، شهدت قبيل حلول منتصف ليل أمس الثلاثاء، انفجار سيارة مفخخة بعبوتين ناسفتين، حيث وقع الانفجار قرب مقر تابع لمسلحي فصيل “الجبهة الشامية” وسط المدينة.

ووفق آخر المعلومات الواردة، فإن الانفجار أسفر عن فقدان طفل لحياته، وإصابة /20/ شخصاُ بجروح متفاوتة الشدة، نقلوا على إثرها إلى مشفى جرابلس لتلقي العلاج.

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن معظم المصابين كانوا من مسلحي الفصائل التابعة لتركيا، ممن كانوا داخل المقر المستهدف، بينما اقتصرت خسائر المدنيين على الطفل الذي قضى، إلى جانب اثنين من الأهالي تعرضوا لإصابات متوسطة الشدة.

كما تسبب الانفجار بوقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بالمقر المستهدف، إضافة إلى خسائر مادية كبيرة لحقت بالمحال التجارية والمنازل القريبة من موقع التفجير.

ولم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن تنفيذ العملية، بينما رجحت المصادر مسؤولية عناصر الخلايا النائمة التابعة لتنظيم “داعش” عن التنفيذ، وخاصة أن مدينة جرابلس تعد، إلى جانب مدينة الباب، من أكثر المناطق التي تنتشر فيها تلك الخلايا، وسط عجز تام من قبل تركيا ومسلحيها عن ضبط الأوضاع الأمنية في المدينتين.

وكانت سيطرة الفصائل الموالية لتركيا على مدينة جرابلس، في العام /2016/ إبان العملية التي نفّذتها تركيا باتجاه مناطق شمال حلب التي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش”، حيث حملت العملية آنذاك مسمى “درع الفرات”، وانتهت بسيطرة تركيا ومسلحيها على مناطق جرابلس والباب وإعزاز، التي ما تزال تعيش منذ ذلك الحين في حالة من الفوضى والتردي الأمني وخاصة على صعيد التفجيرات التي أودت بحياة أعداد كبيرة من المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق