أخبار
أخر الأخبار

مجموعة “المقاومة الشعبية” تتبنى استهداف رتل لـ “قسد” في ريف دير الزور

أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية"، أنها استهدفت رتلاً عسكرياً لـ "قسد" بريف دير الزور ما أدى لإصابة أحد القياديين المتواجدين في الرتل.

مجموعة “المقاومة الشعبية” تتبنى استهداف رتل لـ “قسد” في ريف دير الزور

أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم “المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية”، أنها استهدفت رتلاً عسكرياً لـ “قسد” بريف دير الزور ما أدى لإصابة أحد القياديين المتواجدين في الرتل.

وقال بيان المجموعة أنه تم الإيقاع برتل عسكري لـ “قسد” عبر كمين محكم في قرية “الحصان” بريف دير الزور الشمالي الغربي، ما أسفر عن تعرّض نائب قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لـ “قسد” “خليل الوحش” إلى جروح خطيرة، ومقتل /3/ من مرافقيه. بحسب البيان.

وأشارت المجموعة إلى أن رتلاً آخر من “قسد” ضم /70/ مصفّحة، اتجه على الفور إلى مكان الحادثة بمشاركة القوات الأمريكية، وذلك بالتزامن مع إطلاق كثيف للنيران وتحليق لطائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة للسيطرة على الموقف، حيث تم نقل المصابين من مسلحي “قسد” إلى مشفى “الكسرة” بريف دير الزور الشمالي الغربي. وفق ما أوردته المجموعة في بيانها.

في المقابل، لم يصدر أي تعليق من “قسد” أو من “مجلس دير الزور العسكري” التابع لها حول الحادثة، بينما ذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مجموعة “المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية” هي مجموعة محلية من أبناء العشائر العربية في مناطق الجزيرة السورية الذين ضاقوا ذرعاً بممارسات “قسد” المدعومة أمريكياً، وبدأوا تحركاتهم ضدها جراء تصاعد انتهاكاتها بحق المدنيين السوريين في المنطقة.

يذكر أن دوريات وتجمعات “قسد” في مناطق الجزيرة السورية تتعرّض باستمرار لهجمات مسلحة تستهدفها، في الوقت الذي تتهم به “قسد” خلايا تنظيم “داعش” بالمسؤولية عن تلك الهجمات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق