أخبار
أخر الأخبار

بعد قصف عفرين … القوات التركية تصعّد استهدافها لمناطق سيطرة الفصائل الكردية شمال حلب

جددت القوات التركية قصفها لمناطق انتشار الفصائل الكردية بريف حلب الشمالي، وذلك بعد سقوط قذائف في مدينة "عفرين" الخاضعة للسيطرة التركية.

بعد قصف عفرين … القوات التركية تصعّد استهدافها لمناطق سيطرة الفصائل الكردية شمال حلب

جددت القوات التركية قصفها لمناطق انتشار الفصائل الكردية بريف حلب الشمالي، وذلك بعد سقوط قذائف في مدينة “عفرين” الخاضعة للسيطرة التركية.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القوات التركية قصفت صباح اليوم قريتي “برج القاص” و”مياسة” التابعتين لناحية “شيراوا” بريف “عفرين”، باستخدام الأسلحة الثقيلة، مضيفاً أن القصف التركي استمر بشكل متقطّع خلال ساعات الليل واستهدف قرى “منغ” و “عين دقنة” بريف حلب الشمالي حيث تنتشر الفصائل الكردية.

وأشار المصدر إلى أن القصف التركي توسّع ليلاً واستهدف قرى “أبين” و”دير جمال” و”عقيبة” باستخدام قذائف المدفعية والهاون والرشاشات الثقيلة، دون أن يتم التأكد من وقوع إصابات بشرية جراء القصف.

وجاء ذلك بحسب المصدر، بعد أن شهدت مدينة “عفرين” هجمات صاروخية مجهولة المصدر، حيث وجّهت القوات التركية أصابع الاتهام للفصائل الكردية بالمسؤولية عن استهداف المدينة.

وسقطت مساء أمس الجمعة، قذيفة صاروخية في المنطقة الصناعية بـ “عفرين”، فيما سقطت قذيفة أخرى على “طريق جنديريس”، إضافة إلى سقوط /4/ قذائف على الأوتوستراد الغربي للمدينة المعروف باسم “شارع المازوت”.

ولم تتبنَّ أي جهة مسؤولية إطلاق الصواريخ على “عفرين” لكن القوات التركية سارعت للرد باستهداف مناطق انتشار الفصائل الكردية، علماً أن الآونة الأخيرة شهدت تصعيداً بين الجانبين وتبادلاً للقصف ما أعاد التوتر إلى المنطقة، وسط مخاوف المدنيين من عودة المعارك إلى الواجهة وما قد تسببه من ضحايا وخسائر جديدة للمنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق