أخبار
أخر الأخبار

تحت تهديد السلاح.. مسلحون يهجّرون أهالٍ في “رأس العين” بريف الحسكة

تستمر ممارسات التهجير المتعمدة لأهالي المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، حيث قام مسلحو "فرقة الحمزة" و"لواء المعتصم" يوم الثلاثاء، بطرد أهالٍ من منازلهم في "رأس العين" بريف الحسكة تحت تهديد السلاح والاعتقال.

تحت تهديد السلاح.. مسلحون يهجّرون أهالٍ في “رأس العين” بريف الحسكة

تستمر ممارسات التهجير المتعمدة لأهالي المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، حيث قام مسلحو “فرقة الحمزة” و”لواء المعتصم” يوم الثلاثاء، بطرد أهالٍ من منازلهم في “رأس العين” بريف الحسكة تحت تهديد السلاح والاعتقال.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن المسلحين أجبروا أفراد خمس عائلات على مغادرة منازلهم بقوة السلاح، تاركين إياهم مشردين دون مأوى أو اكتراث رغم وجود أطفال بأعمار صغيرة بينهم، متذرعين بتحويل تلك المنازل لمقرات عسكرية.

وأشارت المصادر إلى أن “المسلحين لم يسمحوا لأفراد تلك العائلات بأخذ معظم أغراضهم قبل مغادرتهم منازلهم، أي أن العملية ليست مجرد استيلاء وتهجير، بل سرقة واضحة لممتلكات المدنيين أيضاً”.

يذكر أن ممارسات التهجير والاستيلاء على المنازل، التي تنفذها مختلف الفصائل المسلحة، ما تزال تطال كافة المناطق الخاضعة لسيطرتها، بأوامر وتوجيهات تركية مباشرة، ضمن سياسة تتريك واضحة تهدف لتحقيق التغيير الديموغرافي في تلك المناطق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق